Accessibility links

logo-print

إيران لم تجمد أنشطة تخصيب اليورانيوم وواشنطن تعرب عن خيبة أملها


أفاد تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية نشر الخميس في فيينا بأن إيران لم تلتزم بالقرار 1737 الصادر عن مجلس الأمن في ديسمبر/كانون الأول والذي يطلب منها تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وجاء في التقرير الذي وضعه مجلس الحكام في الوكالة إلى الوكالة ومجلس الأمن الدولي أن إيران لم تعلق أنشطتها في مجال تخصيب اليورانيوم.

وأكدّت واشنطن أن رفض إيران الامتثال لمطالب مجلس الأمن الدولي تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم يعتبر فرصة ضائعة بالنسبة لحكومة طهران والشعب الإيراني.

وأكد البيت الأبيض أن تقرير الوكالة الدولية يخلص إلى أن إيران تجاهلت مطالب المجتمع الدولي ولم تعلق تخصيب اليورانيوم، معربا عن خيبة أمل الولايات المتحدة إزاء الموقف الإيراني.

كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي إن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد ما كان متوقعا وهو أن إيران فشلت في الالتزام بواجباتها.

وأضاف كيسي أن الولايات المتحدة ترغب في عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ المزيد من الإجراءات بحق إيران وتكون أكثر صرامة من تلك التي صادق عليها المجلس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأعرب كيسي عن ثقته في أنه ستتم المصادقة على فرض المزيد من العقوبات على إيران غير أنه رفض التكهن بشأن طبيعتها.

وتصر إيران على أن الغرض من برنامجها هو توفير الطاقة لمحطات توليد الطاقة النووية، إلا أن الولايات المتحدة تتهم طهران بالعمل سرا لتطوير أسلحة نووية. من ناحية أخرى، قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إنه يبدو واضحا أن إيران تزيد من عمليات تخصيب اليورانيوم بدلا من تجميدها.

وقال دبلوماسي مقرب من الوكالة الدولية للطاقة النووية إن كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني أبلغ بوضوح رئيس الوكالة الدولية محمد البرادعي خلال اجتماع عقد بينهما في فيينا بأن العقوبات لن تجدي نفعا ضد إيران وأن طهران لن توقف تخصيب اليورانيوم أو النشاطات الأخرى التي لها علاقة بعملية التخصيب بسبب ضغوط تمارس ضدها.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أعلن الخميس أن إيران لن تسمح لأحد بانتهاك حقوقها في المجال النووي.

وقال في خطاب ألقاه في محافظة جيلان في الجزء الشمالي من إيران: "إن الشعب الإيراني لن يسمح لأحد بانتهاك حقوقه. وإن إيران ليست بلدا يمكن انتهاك حقوقه وإن من يعتقدون ذلك هم مخطئون".
وأكد أحمدي نجاد أن الشعب الايراني سيقاوم إذا وقعت أي مواجهة مع الأعداء، حسب تعبيره.

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي الخميس إن بلاده ترغب في أن يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يفرض بموجبه عقوبات على إيران في أعقاب فشل طهران في الانصياع لمطالب المجتمع الدولي وقف عمليات تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG