Accessibility links

logo-print

العثور على مستودعات كبيرة للأسلحة الكيميائية والتقليدية في الفلوجة


أعلن مصدر عسكري أميركي في العراق العثور على مستودعات للأسلحة الكيميائية خلال حملة دهم نفذها الجيش الأميركي الخميس في الفلوجة على مكان يشتبه بأنه يحوي مصنعا للأسلحة.
ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن الميجور جنرال وليام كالدويل المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق قوله إنه تم العثور على خمسة مستودعات كبيرة للأسلحة والصواريخ والقذائف المضادة للطائرات، بالإضافة إلى ثلاث سيارات تم تفخيخها لتفجيرها فيما بعد.
وأضاف كالدويل أن الجنود عثروا كذلك على حاويات لغاز الكلورين وذخيرة تحتوي على مواد كيميائية و65 عبوة من غاز البروبين في المكان ذاته، مشيرا إلى أن المسلحين كانوا طيلة سنوات يحاولون استخدام الأسلحة الكيميائية في عملياتهم المسلحة، و"يبدو أنهم تمكنوا من ذلك".
وعبّرت مصادر أميركية عن قلقها من إمكان امتلاك مجموعات مسلحة في العراق قنابل كيميائية، بعد التفجير الذي وقع يوم الأربعاء واستخدمت فيه مادة الكلورين.
وجاء التحذير الأميركي بعد انفجار شاحنة تحمل عبوات تحوي غاز الكلورين في جنوب غرب بغداد، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين بجروح.
وأشار متحدث عسكري أميركي إلى أن استخدام المواد الكيميائية هو تكتيك جديد تتبعه المجموعات المسلحة بهدف تشويه أجساد المصابين، متوقعا استخدام مجموعات أخرى من المسلحين لهذا الأسلوب.
يذكر أن الكلورين يسبب حروقا عند ملامسته الجلد، كما أنه يؤدي إلى الوفاة في حال استنشاقه. وكانت شاحنة أخرى تحمل مادة الكلورين قد انفجرت يوم الثلاثاء في منطقة التاجي، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص، فيما تسببت أعمدة الدخان بإصابة 150 شخصا بأمراض مختلفة.
كما انفجرت شاحنة أخرى تحمل متفجرات ومادة الكلورين في محافظة الأنبار قبل ثلاثة أسابيع، مما أسفر عن مقتل أكثر من 12 شخصا.
XS
SM
MD
LG