Accessibility links

إصابة العديد من الفلسطينيين ودعاة سلام أجانب في مظاهرة ضد الجدار الفاصل في الضفة الغربية


أصيب العديد من الفلسطينيين ودعاة سلام أجانب بجروح الجمعة في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية خلال مظاهرة ضد الجدار الفاصل في قرية بلعين قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن شهود عيان قولهم إن القوات الإسرائيلية هاجمت المشاركين في المسيرة الأسبوعية الاحتجاجية ضد الجدار وأطلقت عشرات القنابل من الغاز السام والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط باتجاههم واعتقلت العديد منهم.

وتجمع المتظاهرون بين فلسطينيين ودعاة سلام أجانب وإسرائيليين في قرية بلعين إحياء لمرور سنتين على "الكفاح الشعبي" ضد جدار الفصل في هذه المنطقة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المتظاهرين حاولوا فتح بوابة الجدار لكن الجنود الإسرائيليين منعوهم من ذلك وأطلقوا عليهم الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

ويتظاهر مئات الفلسطينيين والناشطين الأجانب كل جمعة ضد الجدار الفاصل لا سيما في بلعين التي تحولت إلى رمز كفاح الفلسطينيين ضد الجدار الإسرائيلي الذي يقضم أراضيهم.

ويقول الفلسطينيون انه تمت مصادرة 200 هكتار من أراضي سكان بلعين لبناء الجدار واقتلاع الآلاف من أشجار الزيتون.

وتؤكد إسرائيل من جهتها أنه سياج لمكافحة الإرهاب، فيما يعتبره الفلسطينيون بأنه جدار للفصل العنصري لأنه يتوغل في أراضي الضفة الغربية بطول 650 كلم ويحول دون قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.

وفي قرار صادقت عليه في التاسع من يوليو/ تموز 2004 اعتبرت محكمة الجزاء الدولية الجدار غير شرعي ودعت إلى تفكيكه شأنها في ذلك شأن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

لكن إسرائيل لا تلبي هذه الدعوات غير الملزمة وتواصل بناء الجدار الذي أنجزت منه نحو 500 كلم تقريبا.
XS
SM
MD
LG