Accessibility links

عمار الحكيم يؤكد أن القوات الأميركية احتجزته ويطلب توضيحات من السفارة الأميركية


أكد عمار الحكيم نجل رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم أن القوات الأميركية كانت قد احتجزته لمدة 11 ساعة الجمعة.

وقال الحكيم في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية من الإدارة المدنية في مدينة الكوت إن القوات الأميركية احتجزته لمدة 11 ساعة من التاسعة صباحا بتوقيت العراق حتى الثامنة مساء وأنه تعرض للتفتيش الدقيق من قبل القوات الأميركية وأنها عصبت عينيه وعاملته معاملة خشنة حسب قوله.

وأضاف الحكيم أن القوات الأميركية قالت لدى اعتقاله بأن السبب هو انتهاء صلاحية جواز سفره، معتبرا أن هذا التصرف لا يجوز على حد وصفه.

وأكد أنه حين يعود إلى بغداد سيطلب توضيحا من السفارة الأميركية. وأشار إلى أن هاتفه المحمول ومتعلقاته الشخصية لا تزال محتجزة لدى القوات الأميركية.

وكان مسؤولون في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية قد أعلنوا في وقت سابق أن القوات الأميركية أطلقت سراح عمار الحكيم بعد أن اعتقلته أثناء عودته من إيران عند منفذ بدره الحدودي قرب الكوت مع اثنين من أفراد حمايته.

وأوضح المسؤولون أنه تم نقل عمار الحكيم بعد اعتقاله إلى القاعدة العسكرية الأميركية في الكوت جنوب شرق بغداد بعد مصادرة أجهزة الهواتف المحمولة الخاصة بهم وكذلك أسلحتهم الشخصية.

وأعلن زلماي خليل زاد السفير الأميركي في العراق أن لا علم لديه بالظروف التي دفعت القوات الأميركية إلى اعتقال الحكيم. وقال خليل زاد إن هذا الحادث لا يعني عدم احترام عبد العزيز الحكيم أو عائلته.
XS
SM
MD
LG