Accessibility links

عباس في باريس سعيا لوضع حد للمقاطعة المفروضة على الحكومة الفلسطينية


أعلن مصدر دبلوماسي فلسطيني أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وصل إلى باريس الجمعة للاجتماع السبت مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك ووزير الخارجية فيليب دوست بلازي.
وجاء وصول عباس آتيا من برلين وبروكسيل حيث أجرى محادثات مع مستشارة ألمانيا أنغيلا ميركل والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في محاولة لدعوة المجتمع الدولي إلى وضع حد للمقاطعة المفروضة على الحكومة الفلسطينية والتي وصفها بأنها مقاطعة ظالمة.
وقد أشار المسؤولون الألمان وسولانا إلى أنهم سينتظرون تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ومدى التزامها بمبادئ اللجنة الرباعية قبل أن يقرروا أن كانوا سيقدمون إلى الحكومة الفلسطينية أي مساعدات مباشرة.
وحدد عباس في محادثاته القواعد التي سيتم إتباعها في مفاوضات السلام مع إسرائيل.
من ناحية أخرى، أكد سولانا أن الاتحاد لن يتخلى أبدا عن الشعب الفلسطيني وسيواصل مساعدته ماليا في العام الحالي حتى وإن كان من المبكر التفكير في تقديم مساعدات مباشرة إلى الحكومة الفلسطينية.
وأضاف سولانا في مؤتمر صحافي في بروكسيل الجمعة شارك فيه عباس أن الاتحاد الأوروبي لن يقاطع الشعب الفلسطيني.
وحول احتمال استئناف المساعدات المباشرة إلى الحكومة الفلسطينية، قال سولانا إن الاتحاد الأوروبي ينتظر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لمعرفة ما إذا كانت ستلبي المبادئ الثلاثة التي حددتها اللجنة الرباعية وهي التخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية الموقعة سابقا.
من ناحية أخرى، صرح حسين الشيخ أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية بأن كتاب تكليف إسماعيل هنية بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضمن التزاما بقرارات قمة بيروت العربية واحتراما للاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية.
وقال الشيخ في مقابلة مع "راديو سوا" إن جولة عباس في أوروبا تأتي لوضع القادة الأوروبيين في صورة اتفاق مكة.
وأوضح الشيخ أن وضع ملف التفاوض مع إسرائيل بعهدة عباس يعد خطوة إيجابية.
XS
SM
MD
LG