Accessibility links

logo-print

عباس يجتمع مع شيراك في باريس ويشيد بجهوده في سبيل إحلال السلام في الشرق الأوسط


طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس السبت في باريس دعم الرئيس الفرنسي جاك شيراك بهدف إعادة إحياء عملية السلام بين إسرائيل وحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية مع حركة حماس وأشاد بدعم شيراك الدائم للفلسطينيين وذلك قبل أقل من ثلاثة أشهر على نهاية ولايته الرئاسية.

وقال عباس مخاطبا الرئيس الفرنسي: "إنكم تتمتعون باحترام كبير وبمكانة كبيرة في قلوب الشعب الفلسطيني".

وأضاف عباس للصحافيين بحضور شيراك إثر محادثاتهما صباح السبت في قصر الاليزيه أن مفاوضاتهما تناولت مستقبل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وباريس هي المحطة الأخيرة في جولة أوروبية قام بها عباس وقادته إلى ألمانيا وبريطانيا وبلجيكا.

وتأتي هذه الجولة بعد اجتماع ثلاثي عقد الإثنين في القدس وجمع الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس. من جهته، دعا شيراك مختلف الأطراف إلى السعي لترجمة اتفاق مكة ترجمة حقيقية وواقعية.

وكان هذا الاتفاق وقع في الثامن من فبراير /شباط بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وينص خصوصا على تشكيل حكومة وحدة فلسطينية.

وأضاف شيراك أنه بالنسبة إلى المجتمع الدولي فإن هناك الإقرار بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، مؤكدا أنها نقطة بالغة الأهمية.

وتفرض الأطراف الغربية حصارا ماليا على حكومة حماس المستقيلة لرفضها الاعتراف بوجود إسرائيل وبالاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية الموقعة سابقا.

وفيما اعتبر شيراك أن الإقرار بوجود دولتين إسرائيلية وفلسطينية يشكل الطريق المنطقي الوحيد لبلوغ سلام يمكن أن يضمنه المجتمع الدولي، كرر عباس التزامه بالحل القائم على الدولتين وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة، إضافة إلى رفض الإرهاب والعنف.
XS
SM
MD
LG