Accessibility links

الديموقراطيون يواصلون مساعيهم لتقليص صلاحيات بوش العسكرية في العراق


يسعى الديموقراطيون في الكونغرس الأميركي إلى تقليص صلاحيات الرئيس جورج بوش في إدارة الحرب في العراق، كما يرغب عدد من الأعضاء الديموقراطيين البارزين في مجلس الشيوخ في سحب الترخيص الذي كان منحه الكونغرس للرئيس بوش في عام 2002 لشن الحرب في العراق.

وقال السيناتور جوزف بايدن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن الكونغرس منح الرئيس صلاحية شن الحرب لثلاثة أسباب، أولها التخلص من أسلحة الدمار الشامل التي تبيّن فيما بعد أنه لا وجود لها، وثانيها الإطاحة بنظام حكم صدام حسين، وثالثها إرغام العراق على الإلتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي.

واوضح السيناتور بايدن أن السياسة التي ينتهجها الرئيس بوش حاليا في العراق تزيد في تفاقم المأزق، مما يفرض على الكونغرس إعادة تحديد مهمة الولايات المتحدة في العراق.

ويضع الأعضاء الديموقراطيون في مجلس الشيوخ اللمسات الأخيرة على مشروع قانون من المحتمل أن يعرض للمناقشة والتصويت في المجلس خلال الأسبوع المقبل.

وتشير مسودة المشروع إلى السعي لحصر مهمة القوات الأميركية في العراق في "مكافحة الإرهابيين وحماية حدود العراق وتدريب القوات العراقية"، كما تشير إلى سحب القوات القتالية من العراق بحلول مارس/ آذار من عام 2008 كما نصت على ذلك توصيات تقرير لجنة بيكر-هاملتون بشأن العراق.

XS
SM
MD
LG