Accessibility links

عشرات القتلى في تفجير انتحاري في الجامعة المستنصرية


أعلنت مصادر أمنية عراقية أن 22 شخصاً قتلوا اليوم الأحد وأصيب عشرات آخرون عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه عند مدخل كلية الإدارة والاقتصاد في الجامعة المستنصرية في منطقة الطالبية شرق بغداد.

من جهة أخرى، أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الأحد مقتل شخص على الأقل وإصابة أربعة آخرين في تفجير سيارة مفخخة على الجانب المقابل للسفارة الإيرانية في شارع تستخدمه عادة سيارات الشرطة المتجهة إلى المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم مباني السفارة الأميركية والحكومة العراقية.

وقال المصدر إن سيارة مفخخة متوقفة على جانب الطريق انفجرت على مسافة حوالى 50 مترا من مبنى السفارة الإيرانية في حي كرادة مريم وسط بغداد.

وقال خليل السعداتي الدبلوماسي في السفارة الإيرانية في بغداد لوكالة الصحافة الفرنسية إن التفجير تم بسيارة "كيا" ولكن السفارة لم تكن مستهدفة.

وفي سياق متصل، فجر انتحاري حافلة ملغومة خارج مسجد سني في الحبّانية غرب العراق، تقع في جانبه مدرسة ومركز للشرطة، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا أيضا وإصابة العشرات.

وفجرت سيارة مفخخة ظهر الأحد وسط سوق الكرادة التجاري المكتظ عادة بالمتسوقين وأسفر عن إصابة خمسة مدنيين بجروح وإعطاب عدد من السيارات المدنية.

من ناحية أخرى، قصفت القوات الأميركية أجزاءً من جنوب شرق بغداد ليل السبت، وأوضح الجنرال قاسم الموسوي أن الأماكن التي قصفت هي أهداف إرهابية تم تحديدها بالتنسيق بين القوات الأميركية والعراقية كجزء من خطة أمن بغداد، التي يُشرف عليها.

هذا وقد خرجت مظاهرات السبت في المدن الشيعية جنوب بغداد احتجاجا على احتجاز القوات الأميركية عمار الحكيم نجل الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم، لعدة ساعات.

وأصدر مكتب الرئيس العراقي جلال طالباني بيانا يطالب بضمانات بعدم تكرارمثل هذه الإهانات، على حد وصف البيان.
مراسل "راديو سوا" في السليمانية فاضل صحبت والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG