Accessibility links

لوس أنجلوس تايمز: غالبية معلومات الاستخبارات الأميركية حول إيران غير دقيقة


قال دبلوماسيون معتمدون في فيينا إن غالبية المعلومات التي قدمتها الاستخبارات الأميركية إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة بأهداف إيران النووية تبين أنها غير دقيقة ولا يمكن الاعتماد عليها، وفقاً لما نقلته صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" في مقال نشر الأحد.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين لم تكشف عن أسمائهم أن الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أيه" وأجهزة استخبارات غربية أخرى قدمت سلسلة من المعلومات الحساسة للوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ عام 2002 من أجل إثبات أن إيران تنوي تطوير برنامج نووي لأغراض عسكرية، مثل معلومات عن مواقع سرية لتطوير الأسلحة ووثائق لتصميم الصواريخ، غير أن تلك المعلومات لم تقدم دليلا واضحا على أن طهران تنوي تطوير برنامج نووي عسكري.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي رفيع المستوى في الوكالة الدولية للطاقة الذرية قوله إنه "منذ عام 2002، تبين أن المعلومات التي وصلتنا كانت كلها تقريبا خاطئة".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني عثر مفتشو الأمم المتحدة على وثيقة من 15 صفحة في إيران تظهر كيفية التوصل إلى اليورانيوم عالي التخصيب بهدف تطوير قنبلة نووية كما أوردت الصحيفة. إلا أن إيران أعلنت أن هذه الوثيقة مصدرها باكستان، لكنها رفضت مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن يطلع عليها مفتشو الوكالة أو يأخذوا نسخة منها.
XS
SM
MD
LG