Accessibility links

logo-print

عمير بيرتس: إسرائيل تجري إتصالات سرية بهدف إطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليت


قال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس الأحد إن إسرائيلي تجري إتصالات سرية بهدف إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الأسير لدى مجموعات فلسطينية مسلحة.

فقد نقلت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الأحد تأكيد مصادر أمنية إسرائيلية إنه تم إحراز بعض التقدم في مسألة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس وجماعات فلسطينية أخرى تحتجز الجندي الإسرائيلي. إلا أن وزارة الدفاع الإسرائيلية قالت إن الصفقة مع حماس والمنظمات الفلسطينية الأخرى لم تتم بعد وأن عملية إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي غير مؤكدة.

ومضت صحيفة هآرتس إلى القول إن بيرتس قال في كلمة ألقاها خلال إحتفال لاحياء ذكرى الجنود الذين سقطوا في المعارك ولا تعرف أمكنة دفنهم إن إسرائيل ستزيد من إتصالاتها مع الفلسطينيين وإنه يتعين على الحكومة العمل من أجل دعم الحكومات العربية المعتدلة.

ومضى بيرتس إلى القول، إن ضمان إطلاق سراح الجندي المختطف هو عمل مقدس وإن الإتصالات المتعلقة بهذه المسألة تجري بحزم وسرية.

وقالت الصحيفة إن بيرتس رد على البيان الصادر في الآونة الأخيرة عن العاهل الأردني الملك عبد الله الذي حث على إستئناف المفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين والتوصل إلى حل سريع للنزاع بين الجانبين، وصفا بيانه بأنه مناشدة مهمة. وقال "إن حربنا ليست ضد الشعب الفلسطيني وإنما ضد الإرهاب".

من ناحية أخرى، زار عوفر ديكل المفاوض الإسرائيلي في قضية الأسرى والجنود المفقودين القاهرة منذ أكثر من أسبوع حيث أحرز تقدما في المحادثات التي أجراها مع كبار المسؤولين المصريين حول هذه القضية. وطبقا لتقرير بثته القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الجمعة فإنه سيتم مبادلة الجندي الإسرائيلي شاليت بحوالى 400 إلى 500 من المعتقلين الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة أيضا إن إسرائيل تعتقد أن الضغوط التي مارسها المصريون والسعوديون هي التي دفعت خالد مشعل رئيس الجناح السياسي لحركة حماس إلى مناشدة نعوم شاليت، والد الجندي الأسير شاليت خلال مؤتمر صحفي عقده في القاهرة، بالقول إنه يتفهم الألم الذي يشعر به كأب، ولكن يتعين على والد هذا الجندي أن يتفهم حقيقة أن هناك 11 ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية وأن الكرة في الملعب الإسرائيلي وأن إسرائيل هي التي تؤخر التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى.
XS
SM
MD
LG