Accessibility links

مشاهدة التلفزيون لفترات طويلة مضرة بالصحة


كشفت دراسة نشرت نتائجها أخيرا أن الجلوس مددا طويلة أمام شاشات التلفزيون يتسبب في مخاطر أكبر مما هو معترف به على الأطفال لأن ذلك يزيد من احتمال تراجع حدة البصر والإصابة بالبدانة والتوحد أو البلوغ المبكر.

وخلصت الدراسة التي نشرتها مجلة بايولوجيست العلمية إلى أنه لا بد من إعطاء الأولوية للتقليل من فترات مشاهدة الأطفال للتلفزيون.

وكشفت الدراسة أن التلفزيون يحد من إنتاج هرمون الميلاتونين الذي ينظم الدورات البيولوجية. كما كشفت أن التلفزيون يضر بفترة النوم وجهاز المناعة وبمرحلة البلوغ.

وأظهرت الدراسة التي أجراها العالم النفساني اريك سيغمان أن تدني نسبة الميلاتونين قد يكون السبب الرئيسي للبلوغ المبكر للفتيات هذه الأيام مقارنة مع فترة الخمسينات.
وأضاف أن هذا الأمر قد يزيد أيضا من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.

وأكدت الدراسة أن مشاهدة التلفزيون لفترات طويلة خلال الطفولة قد يزيد من مخاطر الإصابة بالتوحد والبدانة وتراجع حدة البصر. كما أن هذه الظاهرة قد تزيد من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر مع كل ساعة إضافية أمام التلفزيون للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و60 سنة.

كما يسبب التلفزيون الإصابة بالأرق لدى الأولاد ويساهم في زيادة مخاطر الإصابة بمرض السكري.
وحذر سيغمان مما قد يعتبر أكبر فضيحة في عصرنا مشيرا إلى أن الفتى البريطاني العادي البالغ السادسة من العمر أمضى فترة توازي سنة كاملة من عمره في مشاهدة التلفزيون.
XS
SM
MD
LG