Accessibility links

logo-print

المسبار روزيتا يكمل دورة سريعة حول كوكب المريخ


قام مسبار الفضاء روزيتا الذي أرسلته وكالة الفضاء الأوروبية بالدوران سريعا حول الجانب الخلفي من كوكب المريخ في وقت مبكر الأحد ليكمل بذلك مناورة رئيسية في مهمته التي تستغرق عشر سنوات من أجل الوصول إلى مذنب بعيد.

وقد أطلق اسم "حجر رشيد" على المسبار تيمنا بالحجر الذي عثر عليه في مدينة رشيد بدلتا نهر النيل بمصر والذي أدى إلى فك رموز الكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة.

وأدى مسبار الفضاء الرائد دورانه حول الكوكب الأحمر في وقت مبكر الأحد ليتم جولة ثانية من أربع جولات يطلق عليها اسم "مناورات بمعاونة الجاذبية" والتي يتعين على المسبار إتمامها قبل الوصول إلى هدفه الطموح عام 2014.

ونجح المسبار الذي يبلغ وزنه ثلاثة أطنان في الدوران حول المريخ بسرعة تقرب من سرعة المقذوف التي كان يخطط لها العاملون في مركز التحكم وفي مرحلة من المراحل أصبح على مسافة لا تزيد عن 250 كيلومترا من سطح الكوكب.

وقال اندريا اكومازو مدير عمليات مسبار روزيتا في الوقت الذي كان يصفق فيه العاملون في غرفة التحكم بدارمشتات لإتمام هذه المناورة: "نحن جميعا سعداء للغاية".

وسيقوم المسبار روزيتا في نهاية الأمر باللحاق بالمذنب 67 بي/تشوريوموف-جيراسيمنكو وتتبعه في مشروع طموح بالنسبة لمشروع الفضاء الأوروبي.

وكان العاملون في غرفة التحكم يساورهم القلق من احتمال أن يواجه المسبار صعوبات في الوقت الذي يجتاز فيه ظل المريخ ليفقد بذلك مصدر الطاقة الشمسية بحيث لا يتبقى أمامه سوى طاقة مجموعة من البطاريات الصغيرة.
ولكن بعد هدوء استمر 20 دقيقة خرج المسبار من الجانب الآخر من المريخ.

ويستند المسبار روزيتا إلى نجاح مركبات أخرى أوروبية سابقة تتعقب المذنبات مثل المسبار جيوتو.

وقال ديفيد ساوثوود مدير العلوم بوكالة الفضاء الأوروبية للصحافيين: "من أجل فهم المجموعة الشمسية على نحو كامل علينا العودة إلى حيث بدأت وهي التي بدأت بالمذنبات".

ومن أجل الوصول إلى المذنب البعيد يتعين على المجس الفضائي الذي بلغت تكلفته مليار يورو أولا زيادة سرعته والوصول إلى سرعة المقذوف الكاملة يساعده في زيادة السرعة المناورات الأربع التي تستخدم الجاذبية الأرضية للكواكب كقوة دافعة.

وتمت أولى هذه المناورات حول الأرض عام 2005 قبل عام تقريبا بعد إطلاق المسبار من قاعدة جايانا الفرنسية على متن الصاروخ اريان 5.

وبعد مناورة الأحد حول المريخ يتعين القيام بمناورتين حول الأرض في 2007 و2009 كما هو مخطط وستعمل هاتان المناورتان على زيادة سرعة المسبار بحيث يصل إلى وجهته الأخيرة.
XS
SM
MD
LG