Accessibility links

logo-print

<FONT size=3>The Departed </FONT> يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم


شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 2007 أخيرا تكريم المخرج مارتن سكورسيزي إذ فاز بجائزة أفضل مخرج ومنح فيلمه The Departed أوسكار أفضل فيلم، فيما لم يشكل فوز هيلين ميرين وفوريست ويتيكر بجائزتي أفضل ممثلة وممثل مفاجأة كبرى لأن ذلك كان متوقعا.

وقد منح سكورسيزي البالغ من العمر 64 عاما أوسكار أفضل مخرج وهو الأول له، ولينهي بالنسبة له صفحة سوداء تمثلت بترشيحه خمس مرات لكن دون أن يفوز بهذه الجائزة منذ عام 1981.

من ناحية أخرى، فاز فيلم The Departed الذي تدور أحداثه بين العصابات الايرلندية في بوسطن، بجائزة أوسكار أفضل فيلم وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل مونتاج متصدرا الجوائز في الحفل الـ79 للأوسكار عبر حصوله على أربعة جوائز.

أما بالنسبة للممثلين فإن أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية اختارت كما كان متوقعا الأميركي فوريست ويتيكر عن تجسيده دور الديكتاتور الأوغندي عيدي أمين دادا في The Last King Of Scotland والبريطانية هيلين ميرين عن تجسيدها دور الملكة اليزابيت الثانية في The Queen للمخرج ستيفن فريرز.

وفازت جنيفر هدسون البالغة من العمر 25 عاما التي تظهر في أول أدوارها بجائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في فيلم Dreamgirls الكوميدي الموسيقي الذي نال ثمانية ترشيحات لكن لم يحصد في نهاية المطاف سوى أوسكار آخر هو جائزة تسجيل الأصوات.

ونال الن اركن الممثل المخضرم البالغ من العمر 72 عاما جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي تكريما عن مسيرة فنية طويلة كان آخرها الكوميديا Little Miss Sunshine ونال هذا الفيلم المستقل أيضا جائزة أفضل سيناريو.

ونال نائب الرئيس الأميركي السابق الديموقراطي آل غور جائزة أفضل فيلم وثائقي عن فيلمه Inconvenient Truth الذي تدور قصته حول ظاهرة الاحتباس الحراري وكذلك جائزة أفضل أغنية.
وقال غور: "يجب أن نحل مسألة التغير المناخي، إنها ليست مشكلة سياسية وإنما هي مشكلة أخلاقية".

وقد أثار غور، الذي خسر في الانتخابات الرئاسية عام 2000 في مواجهة الرئيس جورج بوش، الضحك في القاعة حين بدأ بما يشبه إعلان ترشيحه للرئاسة إلى أن قاطعت خطابه الموسيقى التي تعتبر بمثابة إشارة للفائزين لاختصار كلماتهم.

وحل عمل المكسيكي غييرمو ديل تورو Pan's Labyringh ثانيا في حصد الجوائز مع حصوله على ثلاثة جوائز: الإدارة الفنية والتصوير والماكياج.

واختار أعضاء الأكاديمية في المقابل عن جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي Other Lives الذي يروي قصة تدور خلال السنوات الأخيرة للحكم الشيوعي في ألمانيا للمخرج فلوريان هنكل دون دونرسمارك.

والفيلم الدرامي Bable الذي نال سبعة ترشيحات لم يحصل سوى على أوسكار واحد وهو جائزة أفضل موسيقى أصلية سلمت إلى الارجنتيني غوستافو سانتاولالا الذي سبق أن فاز عام 2006 عن فيلم Brokeback Mountain .

اما فيلم الحرب Letters from Iwo jima من إخراج كلينت ايستوود نال فقط أوسكار أفضل مونتاج صوتي فيما نال فيلم Happy Feet أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة.

وتأثر حفل الأوسكار أيضا بالنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني حيث نال فيلم West Bank Story الكوميديا الموسيقية التي تروي قصة حب بين جندي إسرائيلي وبائعة كباب فلسطينية، جائزة أفضل فيلم قصير.
والمؤلف الإيطالي انيو موريكوني الذي نال جائزة عن مجمل أعماله توجه بخطاب شكر بالإيطالية ترجمه ايستوود إلى الانكليزية.
XS
SM
MD
LG