Accessibility links

المعارضة البحرينية تصف التعديلات الدستورية بالشكلية


وصفت المعارضة في البحرين التعديلات الدستورية التي اقترحها ملك البلاد والمتعلقة بتوسيع صلاحيات مجلس النواب المنتخب لتشمل مراقبة عمل الحكومة بالشكلية.

وكان عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة قد تعهد بإصدار مرسوم يمنح المجلس صلاحيات أكبر قائلا"سوف نحيل إلى مجلسي النواب والشورى بطلب التعديلات الدستورية بناء على ما ورد في مرئيات الحوار الوطني من خلال مرسوم ملكي سنصدره لاحقا".

في المقابل، أعرب عبد الجليل خليل رئيس الكتلة النيابية المستقيلة لحركة الوفاق الشيعية المعارضة عن أسفه لما ورد في خطاب الملك البحريني.

وقال خليل في مقابلة مع "راديو سوا" إن التعديلات "شكلية ولا تلبي طموحات الشعب البحريني الذي طالب بحكومة منتخبة ومجلس كامل الصلاحيات".

وأوضح أن التعديلات أعطت مجلس النواب فقط صلاحية الموافقة على برنامج الحكومة وليس اختيار رئيس الوزراء أو مسائلته ".

وقال رضي الموسوي نائب الأمين العام للشؤون السياسية في جمعية وعد إنها تعديلات بعيدة عن الديمقراطية مطالبا بانتخاب مجلس النواب وتمتعه بكامل الصلاحيات، وتشكيل دوائر انتخابية عادلة".

من جهته، قال جمال فخرو النائب الأول لرئيس مجلس الشورى البحريني إن على المعارضة السياسية في البحرين أن تغير من طبيعية التعامل مع الدولة، مضيفا أنه ليس من مصلحتها استمرارها في المقاطعة السياسية، وأن الدعم الدولي الذي حظيت به في السابق انتهى، على حد قوله.

وقال عبد الرحمن الجمشير عضو مجلس الشورى إن المعارضة تضع العراقيل أمام تحقيق تقارب في وجهات النظر موضحا أن المعارضة"كانت تتلكأ في الحضور للحوار وانسحبت في آخر جلسة".

XS
SM
MD
LG