Accessibility links

ممثلو الدول الخمس وألمانيا يبحثون الخميس في فرض عقوبات أوسع على إيران


كشف المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا ستتحاور عبر الهاتف الخميس المقبل لمناقشة ما سيتضمنه مشروع قرار جديد بشأن برامج إيران النووية.
وكرر مكورماك موقف الولايات المتحدة من أزمة إيران النووية.
وقال مكورماك: "هناك طريقان أمام الحكومة الإيرانية. ونأمل في أن يختاروا طريق المفاوضات. هناك عرض على طاولة المفاوضات والوزيرة رايس كررت هذا العرض في اليومين الماضيين وبعبارات قوية. لكننا في نفس الوقت ملتزمون أيضا بأن نبعث رسالة للنظام الإيراني بأنهم إذا لم يختاروا هذا السبيل فستكون هناك عواقب".

يذكر أن ممثلي الدول الست في لندن اجتمعوا الاثنين لمناقشة آخر تطورات الوضع الإيراني في أعقاب تقديم مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقريره إلى مجلس الأمن حول تلك القضية.
واتفقوا على المضي قدما بمشروع قرار جديد أكثر صرامة لفرض عقوبات أوسع على طهران.
في هذا الإطار، نقل مكورماك عن المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز الذي مثل الولايات المتحدة في لندن قوله أن هذا الاجتماع كان واحدا من أفضل الاجتماعات منذ سنتين، وأنه عقد في أجواء جيدة جدا وايجابية جدا وبناءة جدا.

وكان قرار سابق قد فرض عقوبات مالية على الإيرانيين المتورطين في البرامج النووية وحظر تصدير أي مواد يمكن أن تدخل في تجارب طهران النووية.

من جهة أخرى، حذر رئيس اللجنة الدولية حول أسلحة الدمار الشامل هانس بليكس الاثنين من مقاربة للمجتمع الدولي بشأن الملف النووي الإيراني يمكن أن تعطي إيران انطباعا بالإهانة.
وفي مقابلة صحافية في نيويورك، اعتبر بليكس أن مطالبة إيران بتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم قبل استئناف المفاوضات أمر مهين.
XS
SM
MD
LG