Accessibility links

logo-print

الأوضاع في العراق والأراضي الفلسطينية تتصدر مباحثات الأسد وبدوي


بحث الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق مع رئيس وزراء ماليزيا عبد الله أحمد بدوي الأوضاع الراهنة في العراق والأراضي الفلسطينية.
وشدد الرئيسان على أن المدخل الحقيقي للخروج من الأزمة في العراق هو الحل السياسي وصولا إلى انسحاب القوات الأجنبية منه وفق جدول زمني محدد بناء على توافق جميع أبناء العراق في إطار مشروع مصالحة وطنية شاملة.
واستعرض المسؤولان أيضا الأوضاع الإقليمية والدولية، وأكدا على أهمية دعم حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية وتكريس التفاهم بين أبناء الشعب الفلسطيني ورفع الحصار عنه والكف عن المس بمقدساته ومقدسات العرب والمسلمين.

كذلك، التقى رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري نظيره الماليزي بحضور رجال أعمال سوريين وماليزيين.
ودعا المسؤولان إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات في البلدين.
وجرى التوقيع خلال زيارة بدوي على عدة اتفاقيات في مجالات السياحة والتعليم العالي والبني التحتية والخدماتية.

على صعيد آخر، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن سوريا قررت شراء قرابة 10 آلاف طن من ثمار التفاح المزروع في هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل وذلك بواسطة الأمم المتحدة.
وأوضحت اللجنة أن طلائع الشاحنات المكلفة نقل التفاح وصلت الاثنين إلى دمشق من خلال نقطة العبور في القنيطرة التي تخضع لرقابة قوة الأمم المتحدة المناط بها مراقبة اتفاق فك الاشتباك في المنطقة الحدودية بين إسرائيل وسوريا في هضبة الجولان.
وهذه السنة الثالثة على التوالي التي تشتري فيها دمشق تفاح الجولان.
XS
SM
MD
LG