Accessibility links

السودان يرفض اتهامات موجهة إلى وزير دولة سوداني سابق بارتكاب جرائم حرب في دارفور


رفض وزير العدل السوداني محمد علي المرضي الاتهامات التي وجهتها المحكمة الجنائية الدولية إلى وزير الدولة السابق للشؤون الداخلية مشيرا إلى أنه ليس من سلطة المحكمة مقاضاته.

وأشارت حكومة الخرطوم إلى أن علي قصيب أحد قادة الجنجويد محتجز منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بسبب انتهاكه قوانين البلاد.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد وجهت تهما رسمية لوزير الدولة السابق للشؤون الداخلية السودانية أحمد محمد هارون وأحد قادة ميليشيا الجنجويد علي محمد عبد الرحمن المعروف بعلي قصيب بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وقال المدعي العام في المحكمة لويس مورينو أوكومبو إن الأدلة التي حصل عليها تؤكد تورطهما في أعمال العنف ضد المدنيين. وأضاف:
" بناء على هذه الأدلة ترى هيئة الإدعاء أن علي قصيب وأحمد هارون من بين أبرز المسؤولين عن الجرائم التي حدثت في دارفور. وتؤكد الأدلة التي حصلنا عليها ارتكابهما جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب من بينها حالات اغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي والقتل والتعذيب والترحيل القسري".

وأضاف أوكومبو أن أحمد هارون كان يشرف على تجنيد مقاتلي الجنجويد وهو يدرك أنهم سيشنون هجمات تستهدف المدنيين في دارفور. وقال:
"إن الأدلة تشير إلى أن أحمد هارون قال أثناء اجتماع علني إن تعيينه مديرا للقسم الخاص بأمن دارفور في وزارة الداخلية السودانية يمنحه جميع السلطات والصلاحيات لقتل أي شخص في دارفور أو العفو عنه حسبما تقتضيه ضرورة السلام والأمن".

ودعا المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية الحكومة السودانية إلى تسليم المتهمين للمحكمة ومقرها لاهاي.
XS
SM
MD
LG