Accessibility links

logo-print

الصين تعلن تأييدها لدعوات التغيير في الشرق الأوسط


عبرت الصين عن تأييدها للتغييرات التي تجتاح العالم العربي، إلا أنها لم تتحدث صراحة عن نيتها تأييد أي مقترح أمام مجلس الأمن الدولي لاتخاذ موقف بشأن تطورات الوضع في سوريا.

ونقلت وكالة شينخوا الرسمية للأنباء عن رئيس الوزراء وين جياباو قوله خلال اجتماع مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين احسان أوغلي، إن "الصين تدعو لوضع نهاية للعنف ضد المدنيين وتؤيد دعوة شعوب البلدان المعنية إلى التغيير".

واستطرد رئيس الوزراء الصيني قائلا إن بلاده "تأمل في أن يكون لدى حكومات المنطقة وشعوبها القدرة على حل مشاكلها بنفسها، وتعتقد أنها تتمتع بهذه القدرة بالفعل."

وأضافت الوكالة أن وين ناقش مع إحسان أوغلي "الوضع في شمال افريقيا وغرب آسيا خلال اجتماع عقداه في الرياض"، التي يزورها المسؤول الصيني حاليا.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قد استقبل أمس الأحد رئيس الوزراء الصيني.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الطرفين بحثا "مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية إضافة إلى آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات".

وتأتي زيارة وين إلى السعودية في وقت تشتد فيه الأزمة في سوريا التي استخدمت الصين وروسيا منذ شهور حق النقض لوقف مقترح بإدانة قمع النظام فيها للتظاهرات الشعبية المطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد والذي تقول الأمم المتحدة إنه أدى إلى مقتل أكثر من خمسة آلاف شخص منذ شهر مارس/آذار الماضي.

وبررت الصين وروسيا حينها استخدام حق النقض ضد مشروع القرار الغربي بشأن سوريا، بالقول إنهما لا ترغبان في فتح الباب أمام تدخل عسكري غربي في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا.

XS
SM
MD
LG