Accessibility links

انتشال جثة سادسة من السفينة السياحية الغارقة قبالة سواحل إيطاليا


انتشلت فرق الإنقاذ صباح الاثنين بعد ليلة من البحث المتواصل جثة سادسة من سفينة كوستا كونكورديا السياحية التي غرقت قبالة جزيرة جيليو الإيطالية يوم الجمعة الماضي.

وقالت قوات خفر السواحل ورجال الإنقاذ إن عدد القتلى بلغ حتى الآن ستة أشخاص تم انتشال جثثهم فيما بلغ عدد المصابين 60 شخصا، في حين لا يزال 15 شخصا في عداد المفقودين من بين 4200 راكب كانوا على متن السفينة المنكوبة.

وقال مسؤول أمني إيطالي كبير إن السبب الرئيسي في غرق السفينة، هو تسرب المياه في داخلها، لكنه أشار إلى أنه لا يعرف بعد سبب التسرب، في حين توقع آخرون أن يكون السبب هو اقترابها من السواحل واصطدامها بصخرة على مسافة قريبة من الشاطئ.

وألقت السلطات الإيطالية السبت الماضي القبض على قبطان السفينة الذي غادرها قبل التأكد من سلامة الركاب، ووجهت له تهم الإهمال بعد فشله في اتباع إجراءات الطوارئ.

من جانبها أقرت شركة كوستا كروسييري مالكة السفينة بأن ربان السفينة "ارتكب أخطاء في التقدير كانت لها تبعات خطيرة" و"لم يلتزم بالإرشادات" المتبعة في حالات الطوارئ.

وذكرت الشركة في بيان وزعته على الصحافيين أنها تتعاون مع الجهات القضائية التي أمرت من جانبها باعتقال ربان السفينة الذي يواجه اتهامات خطيرة، حسبما قالت.

وأضافت الشركة أن الربان الذي انضم إلى طاقمها عام 2002 كمسؤول أمني وتمت ترقيته ليصبح ربانا عام 2006، أكمل بنجاح كل برامج التدريب المستمرة في هذا المجال، مشيرة إلى أن أعضاء الطاقم يقومون بتمرين للإجلاء كل أسبوعين وأن الركاب يشاركون أيضا في تمرين خلال الساعات الـ24 التي تلي الإبحار.

XS
SM
MD
LG