Accessibility links

logo-print

أول وزير عربي في الحكومة الإسرائيلية يشيد باتفاق مكة ويحذر من انتفاضة داخلية في إسرائيل


حذر غالب مجادلة، أول وزير عربي مسلم في الحكومة الإسرائيلية ويشغل منصب وزير الرياضة والثقافة، من اندلاع انتفاضة داخلية في إسرائيل، واصفا التفرقة التي يتعرض لها عرب إسرائيل بأنها قنبلة موقوتة قد تنفجر في غضون ثلاث سنوات.

وأكد مجادلة خلال مقابلة مع وكالة آكي الإيطالية للأنباء أن عرب إسرائيل يعتبرون مواطنين من الدرجة الثانية وأن 50 في المئة منهم يعيشون تحت مستوى خط الفقر ويعانون من تفرقة ونقص في التعليم.

ويمثل العرب في إسرائيل 20 في المئة من السكان وهم ينحدرون من الفلسطينيين الذين بقوا في أراضيهم بعد إنشاء دولة إسرائيل عام 1948.

وقال مجادلة الذي ينتمي إلى حزب العمل الإسرائيلي إنه طلب من الحكومة وضع سياسة تواجه هذه المشاكل منح عرب إسرائيل مستقبلا أفضل.

هذا وكان تعيين مجادلة قد أثار موجة انتقادات في إسرائيل خاصة من قبل حزب إسرائيل بيتنا الذي اعتبر تعيينه بمثابة "ضربة مميتة للصهيونية"، ودعا إلى استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس الذي يتزعم حزب العمل بسبب توصيته بتعيين مجادلة في حكومة أولمرت.

وفي سياق آخر، أشاد مجادلة باتفاق مكة الذي توصلت إليه حركتا فتح وحماس وقال إن على الحكومة الإسرائيلية استغلال هذه الفرصة، وقلل من أهمية اعتراف حكومة الوحدة الفلسطينية بإسرائيل، بالقول:
"لا تحتاج دولة إسرائيل للاعتراف بها لتوجد، فهي موجودة أصلا وهذا يكفي.. لا نود أن نضيع في جدالات تاريخية وفكرية، لنحاول مواجهة المشاكل الآنية".
XS
SM
MD
LG