Accessibility links

logo-print

استطلاعات رأي متضاربة حول مدى تأييد الأميركيين الأفارقة لترشيح أوباما للرئاسة


تحدثت الصحف الأميركية عن تضارب نتائج استطلاعات الرأي حول ما إذا كان الأميركيون الأفارقة يدعمون ترشيح عضو مجلس الشيوخ باراك أوباما للرئاسة الأميركية.

وذكرت شبكة CNN الأميركية أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن المواطنين البيض في الولايات المتحدة مستعدون الآن أكثر من المواطنين السود للقبول برئيس أسود، وهذا ما يفسر قلة الحماس لدى الأميركيين الأفارقة إزاء ترشح أوباما.

وأكدت صحيفة واشنطن بوست أن افتتاح المراحل الأولى من حملات الرئاسة الأميركية لعام 2008 تظهر تبدلا في موقف الناخبين الأميركيين الأفارقة الذين يفضلون الآن باراك على الرغم من أنهم كانوا قبل أقل من شهر يؤيدون بشكل كبير ترشيح السناتور هيلاري كلينتون.

واعتبرت صحيفة يو أس أي توداي أن مرد الاختلاف في الرأي يعود إلى سرعة نشر الاستطلاعات التي تقوم بها كل مؤسسة. ففيما تركز CNN على ما تقدره بنسبة 15 إلى 20 في المئة لصالح كلينتون على حساب أوباما لدى الأميركيين الأفارقة، يبدو أن واشنطن بوست تركز على الميول التي طرأت مؤخرا في الاستطلاعات حيث تقول الصحيفة نفسها أن الدعم لصالح كل من كلينتون وأوباما لدى الناخبين البيض قد تبدل منذ ديسمبر/ كانون الأول، إلا أن مستوى التغيير لدى مجتمع السود كبير جدا.

وأظهرت استطلاعات أجرتها واشنطن بوست ومحطة ABC الإخبارية في شهري ديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثاني أن الأميركيين الأفارقة يدعمون كلينتون بنسبة 60 في المئة في مقابل 20 في المئة لأوباما.
أما الاستطلاع الجديد فيظهر أن أوباما يتقدم الآن بشكل طفيف في صفوف السود بنسبة 44 إلى 33 في المئة. وقد جاء هذا التغيير على الرغم من أن أربعة من أصل خمسة من السود الأميركيين يعبرون عن انطباع أفضل لصالح كلينتون.
XS
SM
MD
LG