Accessibility links

logo-print

مسلحو القاعدة في اليمن يستولون على بلدة رداع القريبة من العاصمة صنعاء


أكدت السلطات اليمنية سيطرتها على الأوضاع في البلاد، رغم الأنباء التي تحدثت عن استيلاء مسلحي القاعدة بلدة رداع في محافظة البيضاء القريبة من صنعاء، وقال اللواء علي سعيد عبيد، المتحدث باسم اللجنة العسكرية إن القوات العسكرية تحكم سيطرتها على المنطقة.

وكان مسؤول محلي يمني قال الاثنين إن مقاتلين من القاعدة سيطروا على مدينة رداع الواقعة في وسط اليمن دون مقاومة تذكر، وأطلقوا سراح حوالي 100 محتجز في السجن بعد اشتباك مع الجيش أودى بحياة اثنين من عناصره.

ومن شأن السيطرة على رداع التي تبعد 130 كيلومترا جنوب غرب صنعاء في محافظة البيضاء اقتراب القاعدة من صنعاء بعد أن كانت تسيطر حتى الآن على بلدات في الجنوب والجنوب الشرقي لليمن.

وقال مسؤول في محافظة البيضاء إن "القاعدة باتت القوة المهيمنة في تلك المدينة". وأكد انسحاب القوات الحكومية إلى قواعدها وحل مكانها مقاتلو القاعدة وخصوصا في نقاط التفتيش.

من جهته، قال أحد أعيان القبائل "لم تكن هناك معارك تذكر" فالهجوم بدأ ليل الأحد وسيطر المقاتلون على المدينة قبل الفجر. وسيطر المسلحون على مقر الشرطة حيث استولوا على مركبتين محملتين بمدافع رشاشة."

القاعدة تسيطر على زنجبار

وتسيطر القاعدة على زنجبار، كبرى مدن محافظة أبين الجنوبية، وبعض بلدات محافظة شبوة، لكنها المرة الأولى التي تسيطر فيها على مدينة تبعد عن صنعاء ساعتين بالسيارة.

وبات بإمكانها التحكم بالطريق الاستراتيجية التي تربط بين العاصمة والجنوب والجنوب الغربي.

وأكد أعيان من القبائل أن مسلحي القاعدة شنوا الهجوم بقيادة طارق الذهب، شقيق زوجة الإمام أنور العولقي الذي لقي مصرعه في غارة أميركية في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

ويسيطر مقاتلو القاعدة منذ نهاية مايو/ أيار على زنجبار كبرى مدن محافظة أبين وبلدات أخرى مجاورة وكذلك على بعض النواحي في محافظة شبوة المجاورة، وتشن القوات الموالية للنظام وتلك المنشقة عنه حملة على مسلحي التنظيم بمساعدة قبائل مناهضة.

XS
SM
MD
LG