Accessibility links

إسماعيل هنية يتوقع الانتهاء من تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة الأسبوع المقبل


قال رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية الخميس إنه يتوقع الانتهاء من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الأسبوع المقبل بعد أن تقدم الفصائل الفلسطينية المختلفة أسماء مرشحيها لشغل المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة.

وقال هنية في كلمة ألقاها خلال احتفال أقيم لوضع حجر الأساس لمبنى تابع للجامعة الإسلامية في منطقة مستوطنة نتساريم السابقة جنوب مدينة غزة: طلبنا من القوى والفصائل والكتل البرلمانية تقديم أسماء مرشحيها إلى الوزارات في الحكومة الجديدة حتى إذا ما جاء الأسبوع القادم كنا على مشارف الانتهاء من تشكيل هذه الحكومة".

وأضاف هنية قائلا: "إننا نقف الآن على مشارف مرحلة جديدة من تشكيل الحكومة. نحن بحاجة ماسة إلى التعجيل في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وعدم الإبطاء لأن الإسراع في تشكيلها هي الخطوة العملية المباشرة لتنفيذ اتفاق مكة المكرمة على الساحة الفلسطينية بعد أن تمكنا من وقف الاقتتال والصدام الداخلي".

مما يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلف هنية الذي ينتمي إلى حركة حماس تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في 15 فبراير/شباط. وكانت حركتا فتح وحماس اتفقتا في مكة المكرمة في الثامن من فبراير/شباط على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال هنية إنه يريد أن تنتهي المشاورات وأن يتم الانتهاء من عملية تشكيل الحكومة من أجل البدء بمرحلة العمل الجاد على قاعدة الشراكة السياسية والوفاق الوطني في ظل حكومة الوحدة الوطنية.

من جهة أخرى، أوضح إسماعيل رضوان المتحدث باسم حركة حماس أن الحركة ستقدم أسماء وزارئها بداية الأسبوع المقبل لرئيس الوزراء المكلف.
وصرح رضوان لوكالة الصحافة الفرنسية بقوله: "نتوقع أن يتم الإعلان الرسمي عن حكومة الوحدة الوطنية في أواخر الاسبوع القادم حيث أجرى رئيس الوزراء المكلف المشاورات مع كافة الفصائل والقوى والكتل البرلمانية والشخصيات الوطنية".

وأضاف رضوان قائلا: "إن حركة حماس لازالت في طور المناقشات الداخلية لاختيار وزرائها التسعة وستقدم أسماء الوزراء في بداية الأسبوع القادم، كما أن هناك توصية من الأطر الداخلية للحركة في أن يكون الوزراء من الصف الثاني أو الثالث، لكن سيكون جميعهم من أعضاء حركة حماس".

وفيما يتعلق بوزير الداخلية قال رضوان: "على الأغلب سيكون اللواء حمودة جروان الذي قدمته حركة حماس للرئيس محمود عباس أبو مازن".

هذا ومن المقرر أن يشغل النائبان في المجلس التشريعي زياد أبو عمرو المدعوم من حماس وزارة الخارجية وسلام فياض رئيس كتلة الطريق الثالث وزارة المالية.

ميدانيا، واصلت القوات الإسرائيلية عملياتها العسكرية الواسعة التي تستهدف ملاحقة المسلحين الفلسطينيين في مدينة نابلس في الضفة الغربية.
فقد حاصر الجنود الإسرائيليون أحد المباني السكنية في المدينة حيث عملوا على إخلائه من السكان والبحث عن مطلوبين. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي اعتقال خمسة مطلوبين فلسطينيين.
XS
SM
MD
LG