Accessibility links

logo-print

عدد القتلى بين المدنيين يتراجع نتيجة لتطبيق خطة أمن بغداد


قالت مصادر أمنية عراقية الخميس إن حصيلة القتلى المدنيين الذين سقطوا في أعمال العنف خلال شهر فبراير/شباط بلغت 1646 مقابل 1992 خلال يناير/كانون الثاني.
وكانت الحكومة العراقية قد بدأت تنفيذ خطة فرض القانون لإعادة الأمن والاستقرار إلى بغداد منتصف الشهر الماضي.
وأوضحت المصادر أن عدد القتلى من المدنيين بلغ 1646 شخصا في حين سقط 1992مدنيا في شهر يناير/كانون الثاني الماضي أي بمعدل سقوط 59 مدنيا يوميا بدلا من 64 في يناير/كانون الثاني.
أما بالنسبة للقوى الأمنية، فقد قتل29 عسكريا من عناصر الجيش وأصيب 47 آخرون بجروح في حين سجل مقتل131 شرطيا وإصابة 147 آخرين بجروح خلال الفترة ذاتها، حسب المصادر الأمنية.
وذكرت الإحصائيات أيضا أن عدد الجرحى من المدنيين اثر عمليات التفجيرات والهجمات المتفرقة بلغ 2701.
وقد نشرت بعثة الأمم المتحدة تقريرا أكد مقتل أكثر من 34 ألف شخص في أعمال العنف التي شهدها العراق عام 2006 طبقا للمعلومات التي حصلت عليها البعثة من وزارتي الداخلية والصحة العراقيتين.
من ناحية أخرى، بلغ عدد القتلى من الإرهابيين 586 شخصا بينما اعتقلت قوات الأمن1921 إرهابيا ومشتبها به.
وقد انخفض عدد الجثث التي يتم العثور عليها يوميا في شوارع بغداد خلال الشهر الماضي، بينما استمرت التفجيرات الدموية التي أوقعت مئات القتلى بين المدنيين.
من ناحية أخرى، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلين وعناصر من الشرطة جنوبي بغداد الخميس، مما أسفر عن مقتل ثمانية على الأقل وإصابة11 شخصا آخر.
ودارت الاشتباكات في بلدة الإسكندرية التي يقطنها مزيج طائفي وتبعد 40 كيلومترا جنوبي بغداد. وقالت الشرطة إن الجانبين تكبدا فيها خسائر.
وذكر مصدر في الشرطة أن الاشتباكات مازالت دائرة هناك وتوقع زيادة في عدد القتلى والجرحى.
XS
SM
MD
LG