Accessibility links

أولمرت وعباس يعقدان اجتماعا خلال الأسابيع القادمة لاستئناف الحوار الإسرائيلي الفلسطيني


أعلن مسؤول بارز في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أنه سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال الأسابيع المقبلة.

وصرح المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لم يتم تحديد موعد للاجتماع، فيما أشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن أولمرت وعباس سيلتقيان بعد أسبوعين ويعتبر اجتماعهما هذا الثالث في غضون الأشهر الأخيرة في سياق استئناف الاتصالات الدبلوماسية العالية المستوى.

ونقلت هآرتس عن مصدر إسرائيلي سياسي كبير قوله إن اولمرت وعباس سيركزان في لقائهما على طرق دفع الحوار قدما نظرا للصعوبات التي تحيط تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية.

وكان مساعدون من الجانبين قد عقدوا محادثات مطلع هذا الأسبوع للتحضير لاجتماع أولمرت عباس، كما كان الرئيس الفلسطيني قد أعلن الثلاثاء أنه سيلتقي أولمرت في غضون أسبوع أو اثنين.

بدوره أبلغ أولمرت بينيتا فيريرو فالدنر مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خلال زيارتها للشرق الأوسط الشروط الإسرائيلية المسبقة لاستئناف المحادثات الدبلوماسية مع الفلسطينيين.

وقالت هآرتس إن أولمرت لا ينوي بحث قضية الوضع النهائي أو تنفيذ المرحلة الثانية من خارطة الطريق.

وكانت فيريرو فالدنر قد أكدت الأربعاء عدم وجود خلاف داخل اللجنة الرباعية في مطالبها لحكومة الوحدة الفلسطينية لجهة تخلي الفلسطينيين عن أعمال العنف والاعتراف بإسرائيل والقبول بالاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية السابقة، على الرغم من ظهور بوادر خلاف حول هذه البنود في الفترة الأخيرة وفقا لما ذكرته هآرتس. وكانت فيريرو فالدنر قد قالت بعد لقائها مع مسؤولين فلسطينيين إن على الحكومة الفلسطينية الجديدة أن تستجيب لمطالب الرباعية.

وكان أولمرت وعباس قد التقيا مرتين في الأشهر الأخيرة في إطار المساعي لدفع عملية السلام المتوقفة. وكان آخر لقاء لهما خلال القمة الثلاثية بحضور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس والتي لم تسفر عن نتائج.

ويتوقع أن تعود رايس إلى منطقة الشرق الأوسط نهاية شهر مارس/ آذار الجاري في محاولة لتوسيع الأفق السياسي والمساعدة على تشكيل الدولة الفلسطينية المقبلة، مع العلم أنه لا يتوقع أن تعقد اجتماعا ثلاثيا مع أولمرت وعباس.
XS
SM
MD
LG