Accessibility links

مساعدة رايس تزور سوريا قريبا لإجراء محادثات حول اللاجئين العراقيين



أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن ايلين سوربري مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية ستزور سوريا خلال الأسابيع القليلة القادمة لبحث مشكلة اللاجئين العراقيين.
وستكون سوربري أعلى مسؤولة أميركية تزور دمشق منذ زيارة المسؤول الثاني في وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد ارميتاج في عام 2004.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن ايلين سوربري ستتوجه إلى دمشق مع مسؤول من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين كجزء من جولة إقليمية تهدف إلى حل أزمة اللاجئين العراقيين.
وأوضح ماكورماك أنها ستزور سوريا ودولا أخرى في المنطقة لاسيما الأردن في الأسابيع المقبلة.

وكانت رايس قد أعلنت الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستشارك في المؤتمر الإقليمي الذي دعا إليه العراق في الـ 10 من مارس/ آذار لإعادة إحلال الأمن في البلاد، معربة عن أملها في مشاركة إيران وسوريا فيه.

من ناحية أخرى، أكد البيت الأبيض أنه يرفض إجراء محادثات ثنائية مع إيران أو سوريا رغم موافقته على المشاركة في المؤتمر الإقليمي. وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو تعليقا على المؤتمر أنه لن تجرى أي محادثات ثنائية بين الولايات المتحدة وإيران أو سوريا في إطار الاجتماعات التي ستجري في بغداد.

وقال سنو إنه لن يتم خلال الاجتماع تجنب مناقشة المسائل العالقة بين واشنطن وطهران ومن بينها الاتهامات الأميركية بأن عملاء إيرانيين يسهمون في العنف الطائفي والهجمات على القوات الأميركية في العراق.

وأضاف سنو أنه إذا أثيرت مواضيع مثل القذائف المتفجرة المستخدمة ضد القوات الأميركية في العراق والتي تقول واشنطن إن إيران تزود بها المسلحين العراقيين فإننا سوف نناقشها.
وأوضح سنو أن الولايات المتحدة شاركت في السابق في لقاءات اقليمية حضرتها كل من إيران وسوريا بدون ان تغير موقفها من البلدين. وتابع قائلا: "الولايات المتحدة شاركت في عدة منتديات في السنوات الأخيرة إلى جانب إيران وسوريا لمناقشة قضايا ذات اهتمام اقليمي لذلك هذا ليس استثناء، بل مثال آخر على العمل الدبلوماسي الأميركي".

XS
SM
MD
LG