Accessibility links

مكورماك: زيارة سوربري إلى سوريا محصورة بالشؤون الإنسانية للاجئين العراقيين


قللت الخارجية الأميركية من أهمية الزيارة التي ستقوم بها مساعدة وزيرة الخارجية ومسؤولة مكتب السكان واللاجئين والهجرة في الخارجية إيلين سوربري إلى دول في الشرق الأوسط بما فيها سوريا لأنها محصورة بالشؤون الإنسانية.
في هذا الإطار، قال المتحدث باسم الخارجية شون مكورماك الخميس إن سوربري سوف تتوجه إلى دمشق بصحبة مسؤول من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ضمن جولة إقليمية تبدأ خلال الأسابيع المقبلة وتشمل الأردن ودولا أخرى بهدف حل أزمة اللاجئين العراقيين.
وأضاف مكورماك أن سوربري ستكون أعلى مسؤولة أميركية تزور دمشق منذ زيارة المسؤول الثاني في الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتاج عام 2004.
وأشار مكورماك إلى أن الجولة ستكون إنسانية محضة.
وقال: "ستقوم مندوبة عن الولايات المتحدة وممثل للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة بجولة على عدد من الدول في المنطقة بما فيها سوريا والأردن للتحدث عن قضايا إنسانية تتعلق باللاجئين في تلك البلدان".
وأضاف مكورماك: "هذه قضية إنسانية ويجب أن يتم التعامل معها على هذا الأساس. والولايات المتحدة مستعدة للقيام بدورها في المساعدات الإنسانية إضافة إلى استقبال عدد من الذين تم تصنيفهم كلاجئين".
ومن ناحية أخرى، أفاد مصدر دبلوماسي ياباني في دمشق بأن اليابان قررت منح اللاجئين العراقيين في سوريا مساعدة عاجلة بقيمة ثلاثة ملايين دولار.
وقال المصدر إن المساعدة ستقدم عبر مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين لتخفيف العبء الذي تتحمله سوريا نتيجة استضافتها عددا كبيرا من اللاجئين العراقيين.
وأضاف المصدر أن مساعدة بقيمة مليون ونصف المليون دولار ستقدم في الإطار ذاته للاجئين العراقيين في الأردن.
XS
SM
MD
LG