Accessibility links

logo-print

القوات الإسرائيلية تفرض إغلاقا تاما على الضفة والقطاع وهنية يعلن نابلس مدينة منكوبة


أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الجمعة مدينة نابلس منطقة منكوبة، مشيرا إلى أن القوات الإسرائيلية دمرت أكثر من 215 منزلا ومحلا تجاريا وألحقت بالمدينة الواقعة في الضفة الغربية خسائر قدرها 750 مليون دولار.

وقال هنية إن ما تقوم به إسرائيل في نابلس والمسجد الأقصى يأتي في سياق ردة فعل مجنونة على اتفاق مكة المكرمة الذي توصلت إليه حركتا فتح وحماس الشهر الماضي.

وأضاف رئيس الوزراء الفلسطيني أن الإسرائيليين عاثوا في المدينة فسادا وأن ما تشهده نابلس يشبه التدمير الشامل في القدس، داعيا الدول العربية إلى دعم سكان المدينتين.


هذا وقد نددت وزارة الخارجية الروسية الجمعة بالعمليات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وخصوصا في جنين ونابلس، معتبرة أنها تقود إلى تدهور الوضع في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين في بيان له إن "هجمات الجيش الإسرائيلي على هذا النطاق الواسع تقود إلى تدهور جديد للوضع في الأراضي الفلسطينية وتعقد عمل القوى الفلسطينية والدولية بهدف إيجاد تسوية سياسية للنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني".

يأتي ذلك في الوقت الذي فرضت فيه القوات الإسرائيلية إغلاقا تاما على الضفة الغربية وقطاع غزة اعتبارا من مساء الخميس وحتى مساء الاثنين القادم تحسبا من قيام الفلسطينيين بهجمات في إسرائيل خلال احتفالات اليهود بعيد "المساخر".

وأوضح مصدر عسكري أن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس اتخذ هذا القرار بعد بحث الوضع الأمني ، مشيرا إلى أن الإغلاق لن يشمل الحالات الإنسانية والمنظمات الدولية والطواقم الطبية والمحامين كما أنه لن يشمل الصحافيين.

وفي تطور آخر أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بأن الجيش اعتقل 10 فلسطينيين في بيت لحم ينتمون إلى حركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي انسحابه من مدينة نابلس في الضفة الغربية بعد أن توغل فيها لمدة خمسة أيام.

وأسفرت العملية عن مقتل فلسطيني وإصابة عدة أشخاص آخرين بينما كانوا يشاهدون من فوق أسطح منازلهم الجنود وهم يفتشون المنازل بحثا عن مسلحين تقول إسرائيل إنهم ضالعون في التخطيط لهجمات ضد إسرائيل.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن 11 فلسطينيا اعتقلوا خلال العملية في نابلس ، رافضة الإفصاح عما إذا كان من بينهم النشطاء الذين سعى الجيش لاعتقالهم.
XS
SM
MD
LG