Accessibility links

logo-print

سوريا ترى أن مؤتمر بغداد جاء متأخرا وقطر وفرنسا تعتبران أن العراق بات على وشك التقسيم


قال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي الجمعة عقب اجتماعه بنظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إن العراق بات على وشك التقسيم، مشيرا إلى أن الحل الوحيد يكمن في انسحاب القوات الدولية بحلول عام 2008 وإعادة دولة القانون.

وقال دوست بلازي في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره القطري في باريس: "نحن بالطبع متفقون على استنتاج مؤسف: إننا على وشك التقسيم. ثمة وضع اليوم من انعدام الاستقرار الإقليمي".


من جهته أشار وزير الخارجية القطرية إلى الفوضى المنتشرة في العراق، وقال إن المسؤولين العراقيين أنفسهم غير قادرين في الوقت الحاضر على التخطيط لأي شيء بالنسبة للعراق ولا يوجد مجال للكلام عن خطة في الوقت الحاضر.

تأتي هذه التصريحات في إشارة إلى المؤتمر الدولي حول العراق المزمع عقده في العاشر من مارس/ اذار في بغداد بمشاركة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى الدول المجاورة للعراق ومن بينها إيران وسوريا.

وأضاف الوزير القطري قائلا: "بالطبع، إن دول الجوار قد تساعد وقد لا تساعد، لكن على العراقيين أن يعتمدوا على أنفسهم في المقام الأول في التصدي للميليشيات وطمأنة مجمل الشعب العراقي".
XS
SM
MD
LG