Accessibility links

رام الله تستعد لاطلاق المهرجان الأول لمسرح المضطهدين


تجري الاستعدادات في مسرح عشتار الفلسطيني علي قدم وساق لافتتاح "المهرجان الأول لمسرح المضطهدين فلسطين 2007" الذي ستنطلق فعالياته في مدينة رام الله بالضفة الغربية بمشاركة محلية ودولية في ابريل/ نيسان القادم.

وتشارك في هذا المهرجان فرق مسرحية دولية من اسبانيا وبلجيكا وألمانيا والبرازيل إضافة إلى فرق مسرحية من الجامعات والمدارس الفلسطينية وأخرى بالتعاون ما بين عشتار ومؤسسات محلية فلسطينية تعمل في مجالات صحية وزراعية.

ومسرح المضطهدين يعني مشاركة الجمهور في المسرحية من خلال مناقشة موضوعها والحلول المقترحة للمشاكل التي تطرحها من خلال خلق حالة من النقاش العام بين الحضور والذي عادة ما يكون على علاقة ما بالقضية المطروحة والتي عادة ما تكون من القضايا الحساسة في المجتمع.

ومن المسرحيات التي ستشارك في هذا الموسم مسرحية "بدرية" من تمثيل طلبة الجامعة العربية الأميركية في جنين في الضفة الغربية المحتلة والتي تناقش قضيتي الزواج المبكر وعمالة الأطفال، أما مسرحية "حكاية منى" وهي طالبة في الرابعة عشر من عمرها تكون مثالا لقضية الزواج المبكر إضافة إلى قضية القتل دفاعا عن شرف العائلة وسيكون هناك عدد آخر من المسرحيات المحلية والدولية.

ويستعد مسرح عشتار هذه الأيام لتقديم مسرحية "حكايا قرية سيح شيشبا"في جامعة بيت لحم الأسبوع القادم.

وتتحدث المسرحية عن قرية افتراضية وعن معاناة المزارعين بسبب الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في عمق أراضي الضفة والحواجز الإسرائيلية واستخدام المبيدات الزراعية وجشع السماسرة وهجرة أهل القرية إلى المدينة وهذه المسرحية هي جديد عشتار في عام 2007 وذلك في إطار الجهود الهادفة إلى إعادة الحياة إلى المسرح الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG