Accessibility links

logo-print

خلاف بين بيريتس وأولمرت حول البؤر الاستيطانية


ذكرت الصحف الإسرائيلية أن من المتوقع أن تحدث مواجهة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ووزير دفاعه عمير بيريتس بسبب اصرار الأخير على إزالة جميع البؤر الاستيطانية غير المرخص بها في الضفة الغربية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت اليوم الجمعة أن مثل هذه المواجهة قد تؤدي إلى تدهور العلاقة بينهما.

ورغم أن مكتب رئيس الوزراء قال للصحيفة إن أولمرت "ملتزم بإزالة البؤر الاستيطانية"، إلا أن معاونو بيريتس يتهمون رئيس الوزراء بأنه يؤجج القضية.

وذكر مقربون من بيريتس إنه ينوي إزالة جميع البؤر الاستيطانية غير المرخصة بشكل كامل وبحزم حتى لو أدى ذلك إلى تصادم مع أولمرت.

ونقلت الصحيفة عن معاوني بيريتس قولهم إنه ينوي في خطة شاملة أن يزيلها جميعاً وذلك بالتعاون مع المستوطنين وبدون عنف.

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع إنهم يتوقعون أن يعلن رئيس الوزراء قريباً عن قرار إزالة البؤر الاستيطانية غير أنه متخوف ويحاول شراء الوقت، فهو يخشى حصول أزمة سياسية مع أفيغدور ليبرمان رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد وأعضاء حزب كاديما والليكود، لأنه يعرف أنهم لن يوافقوه على ذلك، على حد قول المسؤولين في وزارة الدفاع.

ويقول معاونو بيريتس إنه مصمم على إزالة البؤر الاستيطانية لأنه يرى أن المحادثات التي تمت مع ممثلين للمستوطنين في الضفة الغربية خلال الأشهر القليلة الماضية قد فشلت. فقد حاول بعض قادة المستوطنين أن يتفقوا مع الحكومة على إزالة 10 بالمئة من البؤر الاستيطانية غير المرخصة في مقابل تأمين الباقي منها في مستوطنات مرخصة، غير أن المفاوضات انهارت بعد نشر خرائط من الجو تبرز ظهور عدد متزايد من البؤر الاستيطانية.
XS
SM
MD
LG