Accessibility links

logo-print

باكستان تعتقل وزير الدفاع في نظام طالبان السابق في كويتا


صرح مسؤولون في أجهزة الأمن الباكستانية بأن الملا عبيد الله أخوند وزير الدفاع في نظام طالبان السابق في أفغانستان اعتقل مع أربعة أشخاص آخرين في مدينة كويتا الباكستانية في بداية الأسبوع.
وأضاف المسؤولون أن أخوند هو أكبر مسؤول في طالبان يعتقل منذ الإطاحة بنظام حكم الحركة في كابول في نهاية عام 2001 كما أن اعتقاله يشكل ضربة شديدة لمتمردي طالبان.وأشار المسؤولون الباكستانيون إلى أنه عثر بحوزة أخوند على كمية كبيرة من الأموال الإيرانية.
وقالوا إنه مساعد مقرب من زعيم طالبان الملا عمر وأحد أبرز قادة التمرد في ولاية قندهار في جنوب أفغانستان.
ويذكر أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية كانت قد رصدت جائزة مالية قيمتها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على أخوند الذي اعتقل أثناء مداهمة احد الفنادق في مدينة كويتا التي تبعد نحو 80 كيلومترا عن الحدود الأفغانية.
هذا وقد جاء اعتقال أخوند بعد ساعات من زيارة قصيرة لإسلام أباد قام بها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، ودعا خلالها إلى مزيد من التصدي لتسلل عناصر طالبان من باكستان إلى أفغانستان.

على صعيد آخر، كشف مسؤول كبير في تنظيم طالبان إن التنظيم يرسل عناصر منه للقتال في العراق إلى جانب مجموعات العصيان المسلح المناهض للولايات المتحدة كما تستقبل عناصر من العراق لتدريبهم في مخيماتها.
وقال الملا داد الله في مقابلة بثتها قناة الجزيرة التلفزيونية إن لدى طالبان علاقات متينة مع المجاهدين في العراق كما يتم التعاون بين الطرفين في تبادل المعلومات الاستخباراتية.
أضاف داد الله أن حركة الانتقال بين مخيمات طالبان والعراق على أشدها في هذه الأيام.
ورجحت مصادر متابعة أن تكون المقابلة مع داد الله قد سجلت قبل إعلان السلطات الباكستانية القبض على المسؤول الآخر في طالبان عبيد الله أخوند.
XS
SM
MD
LG