Accessibility links

logo-print

دوست بلازي يؤكد الاتفاق على إطار لقرار دولي جديد بشأن الملف النووي الإيراني


أعلن وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي أن الدول الست الكبرى اتفقت بالكامل على إطار لقرار جديد يصدر عن مجلس الأمن الدولي بشأن الملف النووي الإيراني.
وقال في مؤتمر صحافي في باريس الجمعة إن التوصل إلى الاتفاق تم خلال مشاورات هاتفية بين ممثلي الدول الست الخميس.
وأضاف أن الاتفاق يقضي بالسعي إلى استصدار قرار جديد من مجلس الأمن بموجب المادة الحادية والأربعين من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على إمكان مجلس الأمن اتخاذ كل التدابير الضرورية باستثناء العسكرية لإلزام الدولة المعنية بتنفيذ قراراته.
وأوضح دوست بلازي أن الهدف من القرار الجديد هو تعميق بعض الإجراءات التي ينص عليها القرار السابق عن طريق توسيع نطاق العقوبات لكي تطال أشخاصا آخرين وكيانات جديدة علاوة على تدابير إضافية.
وأشار الوزير الفرنسي إلى أن المديرين السياسيين في وزارات خارجية الدول الست سيجرون محادثات عبر الهاتف أيضا لمتابعة هذا الموضوع خلال نهاية الأسبوع.ويذكر أن مجلس الأمن كان قد اتخذ القرار 1737 الذي ينص على فرض عقوبات محدودة تتعلق ببرامج إيران النووية والصاروخية.
وأمهل إيران 60 يوما لتعليق تخصيب اليورانيوم ولكنها لم تلتزم بالقرار.
يذكر أن الخارجية الأميركية أعربت عن ارتياحها لنتائج المشاورات الأولية التي أجراها المدراء السياسيون لوزارات خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في شأن توسيع العقوبات على إيران.
من ناحية أخرى، يعقد مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية جلسة جديدة في فيينا الاثنين المقبل ينتظر أن يهيمن على جدول أعمالها الملف النووي الإيراني المثير للجدل.
مراسل "راديو سوا" في فيينا نوار علي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG