Accessibility links

الرئيس بوش يقرر تشكيل لجنة مستقلة لدراسة وضع الرعاية الطبية للجنود المصابين في الحرب


قرر الرئيس جورج بوش تشكيل لجنة رئاسية مستقلة من الحزبين الجمهوري والديموقراطي لدراسة وضع الرعاية الطبية للجنود المصابين في الحرب والذين يحتاجون إلى رعاية بعد مراحل الجراحة الأساسية.

ويأتي تشكيل اللجنة في أعقاب الضجة السياسية الكبيرة التي أثارتها مقالة لصحيفة واشنطن بوست عن الأوضاع المتردية في مستشفى والتر ريد التابع للجيش وما تلاه من إقالة لمدير المستشفى وهو برتبة جنرال وتعيين خلف له، وإقالة وزير الجيش.

وقد خصص الرئيس بوش رسالته الإذاعية الأسبوعية لذلك الموضوع مشدداً على حق الجنود المصابين بالرعاية الطبية الكاملة. وقال: "لقد عانى بعضُ جنودنا تأخيراً لأسباب بيروقراطية وعانوا من أوضاع معيشية اقل بكثير مما يستحقون. وهذا ما لا اقبل به وما لا يقبل به وطنـنا. وهو لن يستمر."

كذلك خصص الحزب الديموقراطي رده لقضية والتر ريد وقال السيناتور المستقل جوزف ليبرمان إن مستشفى والتر ريد يعاني نقصاً في الموظفين المتخصصين لمعالجة الجنود المصابين إصابات بالغة، كما ان غرف المستشفى تعاني من الرطوبة والعفونة وتعج بالفئران والجرذان. وأضاف:

"ليس لدى وطنِنا مسؤولية أخلاقية ووطنية أعلى من مسؤولية تأمين أعلى درجة ممكنة من الرعاية الطبية لهؤلاء الأميركيين البواسل، ليس فقط بعد إصابتهم مباشرة بل طوال حياتهم عبر إدارة قدامى المحاربين.
XS
SM
MD
LG