Accessibility links

مقتل مدير تحرير صحيفة عراقية محلية وقوات أميركية تداهم منزل اثنين من مساعدي الصدر


أعلن الأمين العام لنقابة الصحافيين العراقيين اليوم الأحد أن مسلحين مجهولين قتلوا مدير تحرير صحيفة "المشرق" المحلية أمام منزله في منطقة حي الجامعة (غرب بغداد).

وقال مؤيد اللامي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مسلحين مجهولين طرقوا باب منزل موحان الظاهر مدير تحرير صحيفة المشرق في منطقة حي الجامعة عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي من صباح الأحد ولدى خروجه أطلقوا النار عليه واردوه قتيلا بالحال".

والظاهر هو من مواليد العام 1955 ومن أهالي الحلة وقد أكمل دراسة الحقوق في جامعة بغداد وعمل رئيسا لقسم الأخبار المحلية وسكرتير التحرير في جريدة العراق السابقة.

وصحيفة المشرق هي صحيفة يومية مستقلة صدرت عام 2003 بعد الغزو الأميركي ويرأس مجلس إدارتها غاندي محمد عبد الكريم، وهي أول صحيفة تصدر في بغداد وتوزع في عدد من دول العالم.

من جهة أخرى أعلن مصدر مسؤول في مكتب الصدر التابع للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر أن قوة أميركية داهمت فجر اليوم الأحد منزلي اثنين من كبار مساعدي الصدر في النجف، لكنها لم تعثر عليهما.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن قوات أميركية داهمت منزلي الشيخ عبد الرزاق النداوي والشيخ عاصم النبي وهما من كبار مساعدي الصدر في مدينة النجف.

وأضاف أن عناصر القوة بعثروا أثاث المنزلين وعبثوا بمحتوياتهما لكنهم لم يعثروا على أي منهما.

وأكد أنه بالرغم من هذه الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها قوات الاحتلال إلا "أننا ما زلنا على موقفنا الداعم لخطة أمن بغداد وفرض القانون".

وكان مقتدى الصدر أعلن دعمه لخطة أمن بغداد لكن مكان تواجده أثار جدلا كبيرا في الأوساط السياسية ومما قيل إنه توجه إلى إيران. وربطت وسائل الإعلام مغادرته بالخطة الأمنية الجديدة الرامية إلى إحلال الأمن في العاصمة العراقية عبر ملاحقة عناصر الميليشيات والمتمردين.

ولكن مسؤولي التيار الصدري يصرون على نفي مغادرته للعراق من دون أن يعلنوا عن مكان وجوده.

وفي تطور أمني آخر أعلن العميد قاسم عطا الناطق باسم قيادة خطة أمن بغداد اليوم أن قوات الجيش حررت الفريق الركن ثامر سلطان التكريتي مستشار وزارة الدفاع العراقية الذي خطف أمس على أيدي مسلحين غرب بغداد.

وأوضح أن الجيش تمكن من إطلاق سراح ثامر التكريتي خلال عملية قام بها صباح اليوم في حي الجامعة غرب بغداد واعتقل خلالها أربعة أشخاص من الخاطفين.

سياسيا، أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مؤتمر صحافي عقده الأحد انه سيجري قريبا، تعديلا على حكومته ويتوقع أن يستبدل المالكي في التعديل الحكومي الوزراء الذين يؤخذ عليهم عدم أدائهم بواجبهم على أكمل وجه .

وكان المالكي قد دعا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى تعديل وزاري شامل قال آنذاك إن الهدف منه هو توجيه رسالة إلى كل الوزراء بأنه سيتم الاستغناء عنهم إذا لم ينجحوا في أداء مهامهم.

XS
SM
MD
LG