Accessibility links

الولايات المتحدة وإسرائيل تجريان محادثات حول فرض عقوبات إقتصادية على إيران


من المقرر أن تعقد الولايات المتحدة وإسرائيل هذا الأسبوع محادثات حول سبل استخدام العقوبات الإقتصادية من أجل زيادة الضغط على إيران بسبب برنامجها النووي.

فقد ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الإجراءات المزمع إتخاذها تستهدف الشركات والمصارف التي تتعامل مع إيرانيين لهم علاقة ببرنامج إيران النووي أو أنهم يقدمون مساعدات إلى حزب الله اللبناني والمنظمات الفلسطينية المتطرفة.

ومضت الصحيفة إلى القول إن ستيوارت ليفي مساعد وزير المالية الأميركي لشؤون الإستخبارات المالية والإرهابية سيصل إلى إسرائيل الأحد لإجراء محادثات تتعلق بتشديد المقاطعة الإقتصادية على إيران. وسيعقد ليفي إجتماعا مع كبار المسؤولين في جهاز الموساد ووزارة الخارجية بمن فيهم وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ومجلس الأمن القومي ولجنة الطاقة النووية في إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت أعلم حكومة الرئيس بوش في الآونة الأخيرة إنه ينوي تعيين مسؤول تقتصر مهمته على التركيز على الجهود الإقتصادية ضد إيران. ونتيجة لذلك، تم تعزيز هيئة دبلوماسية الوقاية، التي يرأسها زعيم جهاز الموساد مائير داغان، بعدد من الخبراء الإقتصاديين.

ومضت الصحيفة إلى القول إن المسؤولين الإسرائيليين سيستمعون الأحد إلى أحدث ما ذهبت اليه الجهود الأميركية لاقناع الشركات الأوروبية وغيرها من الشركات بعدم التعامل مع إيران.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل ستساعد في المقابل المسؤولين الأميركيين في التعرف على الشركات التي تتعامل مع إيران والقنوات التي تستخدمها إيران لتمويل برنامجها النووي والنشاطات الإرهابية.

ونقلت الصحيفة عن ليفي قوله إن فرض مقاطعة على الأنظمة المصرفية والتجارية في إيران سيكون أكثر فعالية من العقوبات، وإن ذلك لن يتطلب جهودا دبلوماسية مضنية أو تشريعات معقدة. وقال إنه سيكون كافيا أن تعلن الحكومة أن شركة أو مصرفا وضع على القائمة السوداء وأن النظام المالي الأميركي أوقف التعامل مع هذا المصرف أو الشركة على الفور بحيث لا يستطيع التعامل بالدولار أو عقد صفقات مع البنوك الأميركية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أول المصارف الإيرانية التي ستتأثر بهذه الإجراءات هو"بنك صادرات" الذي تملكه الحكومة الإيرانية والمتهم بنقل 50 مليون دولار إلى حركة حماس منذ عام 2001.

كما وضع بنك "سيبا" على القائمة السوداء واتهم بنقل أموال إلى مشاريع الصواريخ البلاستية الإيرانية.

وكان ليفي وغيره من المسؤولين الأميركيين قد أجروا محادثات مع مدراء بنوك ووزراء مالية في العديد من دول العالم وحذروهم من إحتمال تورطهم في التعامل مع إيران.
XS
SM
MD
LG