Accessibility links

طارق عزيز الذي مثل أمام محكمة الأنفال كشاهد دفاع قال إن الضربة الكيماوية على حلبجة كانت إيرانية


أدلى طارق عزيز الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء في عهد النظام العراقي السابق الاثنين بشهادته أمام محكمة الأنفال بصفته شاهد دفاع.

وقال عزيز خلال الجلسة الـ 48 من محكمة الأنفال أن معهد الدفاع في البنتاغون نشر تقريرا عام 1989 أكد فيه أن الضربة الكيمياوية على حلبجة كانت إيرانية وليست عراقية وهو موجود الآن على موقع المعهد على الانترنت.

ولفت عزيز في شهادته إلى أن الجهات الكردية أجرت مفاوضات مع الحكومة العراقية عبر وفد كان يرأسه جلال الطالباني بشأن الحكم الذاتي والمناصب التي يحتلونها ودور الأحزاب الكردية ، ولم يكن هناك حديث بشان إبادة جماعية للأكراد.

وتابع أن الطالباني والبارزاني طالبا عام 1991 بتعويضات عما تهدم من قرى كردية خلال الحرب العراقية الإيرانية واستفسرا عن معتقلين سياسيين أكراد ومفصولين عن وظائفهم وسبل إعادتهم إليها ولم يتطرقا إلى جرائم إبادة بحق الأكراد.

هذا وقد قرر القاضي محمد عريبي الخليفة تأجيل جلسات المحكمة إلى يوم 15 من الشهر الحالي.
XS
SM
MD
LG