Accessibility links

logo-print

مسؤول أفغاني يعلن عن مقتل عدد من المدنيين بنيران قوات حلف الأطلسي في شمال شرق البلاد


أعلن مسؤول محلي أفغاني لوكالة الصحافة الفرنسية الإثنين مقتل تسعة مدنيين حين قصفت قوات حلف شمال الأطلسي منطقة في شمال شرق البلاد خلال معارك مع عناصر يشتبه بأنها من طالبان.

وأوضح سيد داود هاشمي مساعد حاكم ولاية كابيسا أن تسعة مدنيين بينهم خمس نساء وطفلان قتلوا لدى إصابة منزلهم نتيجة قصف قامت به قوات الأطلسي ردا على هجوم استهدف ليلا إقليم نجراب على مسافة 70 كيلومترا شمال شرق كابول.

وأكدت وزارة الداخلية الأفغانية إصابة منزل نتيجة القصف في هذه الولاية المجاورة لكابول بدون أن يكون في وسعها أن تعلن حصيلة هذا القصف أو تحدد ما إذا كانت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن "ايساف" بقيادة منظمة حلف شمال الأطلسي هي التي قامت بعملية القصف هذه.

هذا وتترقب القوات الأميركية والأفغانية ردة فعل قوية محتملة على مقتل ثمانية مدنيين أفغان خلال عملية عسكرية قامت بها القوات الأميركية شرقي أفغانستان.

وقال مسؤولون أميركيون إن الجنود أطلقوا النار عقب تعرض موكبهم لتفجير انتحاري وهجوم استخدم خلاله المسلحون أسلحة رشاشة.

وقال المتحدث الميجور كريس بيلشر إن بعض المدنيين لقوا حتفهم خلال تبادل إطلاق النار. وأضاف: "هناك تقارير أفادت بمقتل وإصابة بعض المواطنين الأفغان وأكدتها السلطات الأفغانية وقوات التحالف".

وقال مسؤول في أجهزة الاستخبارات الأفغانية لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه إن الضحايا هم على ما يبدو أقرباء عنصر من طالبان قام بإطلاق صاروخ من هذا المنزل على قاعدة لفريق إعادة إعمار تابع لحلف الأطلسي.

وسجل الحادث غداة مقتل 10 مدنيين الأحد في شرق أفغانستان إثر هجوم انتحاري استهدف قافلة أميركية وقام جنود أميركيون على إثره بإطلاق النار.

ويجري التحقيق في هذا الحادث لتحديد المسؤولية في مقتل المدنيين، فيما أعلن الائتلاف من جانبه أنه فتح النار ردا على تعرضه لإطلاق نار بأسلحة رشاشة.

وقد احتج مئات المتظاهرين الأحد في موقع الهجوم متهمين الجنود الأميركيين بإطلاق النار بدون تمييز على المدنيين.
XS
SM
MD
LG