Accessibility links

أوروبا منقسمة حول استئناف المساعدات للفلسطينيين واللجنة الرباعية تستعد للاجتماع في القاهرة


أعلنت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بنيتا فيريرو فالدنر الاثنين أن اللجنة الرباعية الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط ستعقد اجتماعها القادم في القاهرة أواخر الشهر الحالي أو بداية الشهر القادم كما استبعدت استئناف الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدات للفلسطينيين.

يأتي ذلك فيما أشارت صحيفة جورنالو الأوروبية المستقلة إلى وجود انقسام في الاتحاد الأوروبي بين الدول المعروفة بتأييدها للفلسطينيين مثل فرنسا وبلجيكا وإسبانيا وتلك المؤيدة لإسرائيل مثل ألمانيا وهولندا، حول مسألة استئناف تقديم المساعدات للفلسطينيين بشكل جزئي.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي قولهم إن عدة دول في الاتحاد من بينها روسيا ترى أن تشكيل حكومة جديدة استنادا إلى اتفاق مكة المكرمة يؤكد قبول حركة حماس بالاتفاقات المبرمة مع إسرائيل.

وفيما يتعلق باعتراف حماس بإسرائيل، تساءل أحد الدبلوماسيين عن كيفية تحديد الاعتراف بإسرائيل، مشيرا إلى عدم وجود دولة فلسطينية مستقلة في الوقت الراهن تملك صلاحية الاعتراف بدولة أخرى، حسبما ذكرت الصحيفة.

هذا ومن المقرر أن تعقد وزيرة الخارجية الإسرائيلية الاثنين اجتماعات منفصلة مع نظرائها الأوروبيين بهدف حثهم على عدم التخلي عن مطلب اللجنة الرباعية باعتراف أي حكومة فلسطينية بإسرائيل ونبذ العنف واحترام الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين إسرائيل والفلسطينيين. وأشارت إلى أنها ستقدم ما وصفته بمبادرة سلام إسرائيلية ترتكز إلى حل الدولتين.

كما تهدف زيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية إلى أوروبا إلى بحث تمتين علاقات إسرائيل مع الاتحاد الأوروبي، حيث علقت فالدنر على زيارة ليفني بالقول "إن لدى إسرائيل مصلحة قوية بالاقتراب أكثر إلى الاتحاد الأوروبي، ونحن منفتحون على هذا التوجه".

جدير بالذكر أن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية افغيدور ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا المتشدد كان قد دعا الحكومة الإسرائيلية مؤخرا إلى بذل مزيد من الجهود للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "ناتو".

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن ليبرمان قوله: "إن الحرب التي نخوضها في الشرق الأوسط ليست حرب إسرائيل وحدها بل هي حرب العالم الحر بأسره"، مضيفا أن إسرائيل تقف في الخطوط الأمامية في جبهة الحرب تلك، حسب تعبيره.

وأكد ليبرمان أن الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي سيمنح إسرائيل حريتها المطلقة في استخدام قوتها العسكرية ضد من وصفهم بالإرهابيين.
XS
SM
MD
LG