Accessibility links

صحيفة أميركية تشير إلى تقديم الولايات المتحدة أموالا لجامعتين فلسطينيتين مرتبطتين بالإرهاب


ذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية في عددها الصادر الاثنين أن ملايين الدولارات من أموال المساعدات الخارجية الأميركية تم منحها لجامعتين فلسطينيتين تخضع إحداهما لسيطرة حركة حماس.

وأضافت الصحيفة أن الوكالة الأميركية للإنماء الدولي منحت الجامعة الإسلامية في غزة التي تسيطر عليها حماس مساعدات مالية قدرها 140 ألف دولار منذ أن اتخذ الكونغرس الأميركي قرارا عام 2004 يقضي بحظر تقديم مساعدات لمؤسسات أو أفراد لهم علاقة بنشاطات إرهابية.

وقالت الصحيفة إن الوكالة الأميركية قدمت مساعدات لجامعة القدس العام الماضي وصلت إلى مليونين و300 ألف دولار، مشيرة إلى أن الجامعة تضم جماعات طلابية مرتبطة بمنظمات إرهابية.

وذكرت واشنطن تايمز في تقريرها أن العديد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين بدأوا بمراجعة تلك المساعدات التي قالوا إنها قد تكون مخالفة للقانون في الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن النائبة نيتا لوي رئيسة اللجنة المسؤولة عن برامج المساعدات التي تقدمها الوكالة في مجلس النواب الأميركي:
"ليس هناك من شك من أن أموال دافعي الضرائب الأميركية ينبغي ألا تستخدم على الإطلاق لدعم أو تكريم أنشطة إرهابية. دعم الإرهاب والإرهابيين غير مقبول بأي شكل من الأشكال".

غير أن الوكالة الأميركية للإنماء الدولي نفت أن تكون قد انتهكت القوانين، ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الوكالة دون الكشف عن هويته أن الوكالة لا تقدم أي مساعدات أو منح ما لم تكن متوافقة بشكل كلي مع القانون.

وأكد المسؤول أن الوكالة دققت مع رئيس الجامعة الإسلامية ونائبه للشؤون الأكاديمية بالإضافة إلى عميد كلية المكتبات قبل منح كليته أجهزة كمبيوتر ومعدات بقيمة 12 ألف دولار.

وفي ما يتعلق بالمنح الدراسية للطلاب، قال المسؤول إن الوكالة الأميركية تتفحص علاقة الطالب بالمنظمات الإرهابية قبل توزيع المنح، غير أنها لا تلحق كل واحد منهم وتدون كل اجتماع يشاركون به.

ولم ينكر المسؤول وجود مجموعات طلابية في الجامعات الفلسطينية مرتبطة بالإرهاب، إلا أنه أكد أن تلك المجموعات لا تحظى إلا بدعم قليل جدا من جامعاتهم كما أنها ليست جزءا من الهيكل الإداري الرسمي لتلك الجامعات.
XS
SM
MD
LG