Accessibility links

أسعار الأسهم الأميركية تحافظ على استقرارها بعد هبوط معتدل عند بداية التعامل


حافظت أسعار الأسهم الأميركية الاثنين على استقرارها بعد هبوط معتدل عند بداية التعامل.
وقد تراوحت المؤشرات الرئيسية بين الانخفاض والارتفاع نتيجة لعوامل عديدة، أهمها هبوط أسعار الأسهم الآسيوية والأوروبية خلال الليلة الماضية.

فبعد انخفاض مؤشر داو جونز لدى الافتتاح عاد من جديد ليحقق ارتفاعا طفيفا في منتصف اليوم بنسبة 0.03 في المئة ليصل إلى 12,117.4 نقطة.
وتنصح اليكسس كريستوفوراس المستثمرين بالتذرع بالصبر وعدم التعجل ببيع أسهمهم في الوقت الراهن، كما تنصح غير المستثمرين باغتنام فرصة هبوط الأسعار لدخول السوق:
"إذا قررت الصبر حتى تخرج بسلام من هذا التذبذب الذي يشهده وول ستريت فعليك أن تتحلى بقدر كبير من الجَلد لأن الأمر لن يكون نزهة ممتعة.
كما ينبغي عليك أن تعلم، إن كنت تريد البقاء في السوق على المدى الطويل، أن كل هذه الخسائر وكل هذا التذبذب ربما يمثلان في الواقع فرصة لشراء مزيد من الأسهم".

وترى كريستوفوراس أن أسعار الأسهم ستواصل انخفاضها حتى تصل إلى المستوى المطلوب لتصحيح أوضاع السوق:
"يعتقد كثير من الناس أن هذا الهبوط ليس سوى بداية لانخفاضٍ أكبر لتصحيح سوق الأسهم. فالتعريف المعمول به في الأسواق للتصحيح هو هبوط أسعار الأسهم بنسبة عشرة في المئة من آخر ارتفاع وصلت إليه الأسعار قبل هبوطها.
غير أن مؤشر داو جونز الصناعي لم ينخفض حتى الآن إلا بأقل من أربعة في المئة من آخر ارتفاع وصل إليه، وعليه لا يزال أمامنا مزيد من الهبوط قبل أن نصل إلى نقطة التصحيح المطلوبة".
XS
SM
MD
LG