Accessibility links

logo-print

نتانياهو يتحدث عن اهتمام إيراني بسيناء ويؤكد أهمية السلام مع مصر


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاثنين إن التغيرات الحاصلة في المنطقة العربية تؤدي إلى زيادة المخاطر التي تواجه إسرائيل، مؤكدا في الوقت ذاته على أهمية معاهدة السلام مع مصر.

وأضاف نتانياهو في كلمة ألقاها في الكنيست أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع أن "المشاكل الأمنية التي تواجه إسرائيل إثر التغيرات في الشرق الأوسط تتزايد خطورة، ويمكن أن يستمر هذا الوضع لسنوات عدة".

وقال إنه "على إسرائيل أن تعزز على الفور قدراتها الدفاعية والهجومية" مشددا على أن هذه الإجراءات تتطلب الكثير من المال، إلا أنه لم يحدد رقما بعينه.

وتابع رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلا إن "تدفق السلاح من ليبيا الى غزة عبر سيناء يتواصل" معتبرا أن "أكثر من عشرة آلاف قذيفة موجودة حاليا في قطاع غزة بعضها يصل مداه إلى أكثر من 40 كيلومترا".

كما اتهم نتانياهو إيران بالسعي لاستخدام صحراء سيناء منطلقا لشن هجمات على إسرائيل، معتبرا أن "عناصر إرهابية قد دخلت إلى هذه المنطقة وتستخدمها قاعدة للإرهاب"، على حد قوله.

وقال نتانياهو إن "سيناء تحولت إلى منطقة تحظى بأولوية الاهتمام الإيراني" مشيرا إلى أن مروحية إسرائيلية قد تمكنت في شهر أغسطس/آب الماضي من تجنب صاروخ أطلقته مجموعة مسلحة عليها قدمت من سيناء وتوغلت في جنوب إسرائيل لتصل إلى مسافة 20 كيلومترا شمال إيلات، مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 25 اسرائيليا بجروح.

معاهدة السلام مع مصر

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "السلام مع مصر كان وسيبقى مكسبا للبلدين" معتبرا أن "الحقد على إسرائيل في الشارع يستغل لأهداف سياسية"، حسب وصفه.

وقال نتانياهو تعليقا على مطالب في مصر بتعديل معاهدة السلام مع إسرائيل، إنه "في حال ألغيت اتفاقية السلام فإن الدعم المالي الأميركي لمصر سيتوقف".

وتابع قائلا "بالنسبة لنا، فمن الواضح أن ما كنا نعرفه عن مصر خلال حكم نظام مبارك لن يكون هو نفسه في المستقبل، وستكون لهذا الأمر تداعيات أمنية كبيرة".

وتعليقا على المحاولات التي تجري للمصالحة بين حركتي فتح وحماس، قال نتانياهو "إننا سنكون مجبرين عندها على المطالبة بأن يكون قطاع غزة منزوع السلاح" على غرار ما هو حاصل في الضفة الغربية التي تنتشر فيها حركة فتح بقيادة رئيس السلطة محمود عباس.

XS
SM
MD
LG