Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه البالغ إزاء تدهور الوضع الأمني في دارفور


دعا الاتحاد الأوروبي الأمم المتحدة لأن تبحث بصورة عاجلة تشديد العقوبات على السودان بسبب الأوضاع في إقليم دارفور.
وأعرب وزراء خارجية الاتحاد عن قلقهم البالغ إزاء تدهور الوضع الأمني في الإقليم وألقوا بالمسؤولية على كل أطراف الصراع.

وأعرب الاتحاد عن استعداده لزيادة دعمه المالي لقوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي المنتشرة في دارفور والتي تفتقر إلى الأموال لكن الإفراج عن الأموال الجديدة قد يأخذ عدة أشهر.

وأعلن وزراء الدول الأعضاء الذين اجتمعوا في بروكسل الاثنين أن الاتحاد مستعد لإعادة تقديم الموارد للصناديق الأوروبية التي أنشئت عام 2004 لتمويل عملية حفظ السلام في إفريقيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أوروبي موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد على نقل الأموال غير المستخدمة في الصندوق الأوروبي التاسع للتنمية والتي قد تصل إلى بضع عشرات ملايين اليورو لتزويد صندوق تمويل عمليات حفظ السلام.
إلا أن عملية من هذا القبيل تقتضي، حسب المصدر، موافقة مجموعة دول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي ولا يمكن الإذن بها قبل انعقاد مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي ودول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي في 25 مايو/أيار.

وقد انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش دعوة الاتحاد الأوروبي لتشديد العقوبات على أنها غير كافية.
وقالت المنظمة إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يفرض حظرا فوريا على سفر مسؤولين سودانيين كبار وتجميد أرصدتهم.
XS
SM
MD
LG