Accessibility links

logo-print

ممثلو الدول الست الكبرى في الأمم المتحدة يناقشون اتخاذ عقوبات جديدة ضد طهران


بدأت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا المكلفين بالملف النووي الإيراني مساء الاثنين في مقر الأمم المتحدة مناقشات جديدة لتشديد العقوبات على إيران التي تستمر في تجاهل مطالب المجموعة الدولية. وقد عقد سفراء الدول الست اجتماعا مغلقا غير رسمي في مقر البعثة البريطانية في الأمم المتحدة لمناقشة اتخاذ عقوبات جديدة ضد طهران. وفي تصريح إلى الصحافيين قبل الدخول إلى الاجتماع، قال السفير الألماني توماس ماتوسيك إن نظراءه سيعيدون النظر في عناصر القرار التي ناقشها هاتفيا السبت دبلوماسيون رفيعو المستوى من هذه البلدان. وأضاف أن الهدف هو التوصل إلى مشروع قرار في نهاية الأسبوع قد يبدو ذلك طموحا بعد الشيء لكننا نريد التوصل إليه في أسرع وقت ممكن.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك في واشنطن قد أعلن أن سفراء الأمم المتحدة سينتهون من العمل على كل النقاط العالقة ويبدأون بصياغة قرار. يذكر أن الأميركيين يريدون تشديد العقوبات، فيما يسعى الروس والصينيون إلى تلطيف رد المجموعة الدولية على إيران.
إلا أن وزير الخارجية الألمانية فرانك والتر شتاينماير الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي قد قال الاثنين في بروكسل أن المشاورات جارية في مجلس الأمن، وسنعرف في موعد أقصاه الأسبوع المقبل ما إذا كان قرار جديد سيصدر. وأضاف شتاينماير: "قررنا أن نحاول التوصل سريعا إلى قرار لتأكيد وحدة المجموعة الدولية حول الملف الإيراني".
XS
SM
MD
LG