Accessibility links

مقتل تسعة جنود أميركيين في هجومين منفصلين في العراق واعتقال 29 عضوا من القاعدة


أعلن الجيش الأميركي في بيان الثلاثاء مقتل تسعة من جنوده وجرح أربعة آخرين الاثنين في هجومين منفصلين بعبوات ناسفة استهدفت دورياتهم شمال بغداد.

وقال الجيش إن ستة جنود أميركيين من قوات البرق قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في انفجار استهدف آليتهم أثناء مرورها في محافظة صلاح الدين الاثنين.

وفي بيان منفصل، قال الجيش إن ثلاثة من جنوده قتلوا وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة عند مرور آليتهم في محافظة ديالى شمال شرق بغداد في اليوم نفسه. وذكر البيان أن الجنود القتلى في الانفجارين تابعون للقيادة العسكرية نفسها ومقرها مدينة تكريت معقل الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وألقت القوات العراقية والقوات الأميركية القبض على 29 عضوا من تنظيم القاعدة، في عمليات عسكرية نفذت في أنحاء العراق.

وقال عبد الكريم خلف، مدير العمليات في وزارة الداخلية العراقية، أن 22 من عناصر القاعدة إضافة إلى شقيقين لأبو عمر البغدادي زعيم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية، اعتقلوا الاثنين في بيجي شمال بغداد.

وأضاف خلف انه ألقي القبض على أخطر رجل في شمال العراق ويدعى أحمد المفرجي، المسؤول عن اغتيالات عدة في مدينة تكريت.

وكان خلف قد أعلن في وقت سابق اعتقال مسؤول محلي فيما يسمى بدولة العراق الإسلامية، مع خمسة عناصر من القاعدة في الديوانية، فيما ذكر الجيش الأميركي أن قواته أنقذت مختطفين إثنين في مجمع يقع في الكرامة بالقرب من الفلوجة، تم تعذيبهما على يد عناصر من تنظيم القاعدة حسب إفادة احدهما.

وفي سياق متصل، أشاعت أنباء اعتقال محارب الجبوري، أحد زعماء ما يسمى بدولة العراق الإسلامية، جوا من الارتياح في أنحاء البلاد لا سيما في مدينة الكوت التي أبدت أوساطها كافة رغبة كبيرة في إنجاح الخطة الأمنية في العاصمة بغداد، والتي تهدف إلى استعادة الأمن والاستقرار.

وأكد الإعلامي العراقي بشير الربيعي في حديث ل"راديو سوا"، أن اعتقال الجبوري جاء نتيجة لتطبيق الخطة الأمنية الجديدة في العاصمة، وأضاف:
XS
SM
MD
LG