Accessibility links

logo-print

المشاورات الفلسطينية لتشكيل حكومة الوحدة تحرز تقدما ومعبر رفح يفتح لأربعة أيام


أحرزت المفاوضات الفلسطينية لتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية تقدما مع إعلان رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية أن المشاورات التي عقدت مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تمكنت من تحقيق تقدم دون أن يتم حسم من سيتولى وزارة الداخلية.

وكان هنية قد أعرب عن اعتقاده بان إعلان حكومة الوحدة الوطنية سيكون منتصف الأسبوع القادم.

من جهته، أكد نبيل أبو ردينة عقب اجتماع عباس وهنية أن المشاورات مطمئنة وايجابية وأن تقدما حصل كما تم الاتفاق على استكمالها موضحا أن لجانا مشتركة تعمل على تذليل العقبات أمام إعلان حكومة الوحدة.

بدوره، قال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة إنه تم الاتفاق على من سيتولى الوزارات المستقلة وهناك إجماع على وزارة الخارجية التي ستسند إلى زياد أبو عمرو، مشيرا إلى انه فور الانتهاء من وزارة الداخلية تكون الحكومة قد أوشكت على الانتهاء والإعلان.

وقال حمد أن عباس طرح عددا من الأسماء تجري مناقشتها من أجل اختيار أحدها لمنصب وزارة الداخلية.

كما قال صالح زيدان، العضو في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، إن الجبهه تدرس نطاق مشاركتها في الحكومة مشيرا إلى أنه سيمثل الجبهة في الحكومة المرتقبة.

من جانبه جدد رباح مهنا العضو في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفض الجبهة المشاركة في الحكومة المقبلة.

وفي الشأن الفلسطيني أيضا، قرر مدير عام المعابر والحدود الفلسطينيية فتح معبر رفح الحدودي لمدة أربعة أيام، اعتبارا من الثلاثاء وذلك بهدف انهاء أزمة المسافرين على جانبي المعبر.

مراسلة "راديو سوا" في غزة ألفت حداد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG