Accessibility links

logo-print

مقتل ثمانية أشخاص من الزوار الشيعة وطالباني يقول إنه سيعود إلى العراق وصحته أحسن من السابق


أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل ثمانية من الزوار الشيعة وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين في هجمات استهدفت الثلاثاء زوارا شيعة في طريقهم إلى كربلاء (جنوب) لإحياء أربعين الإمام الحسين التي تبلغ ذروتها في التاسع من الشهر الجاري.

وفي احدث الهجمات قتل ثلاثة من الزوار وأصيب عشرة آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفتهم بالقرب من مسجد ابن تيمية في حي اليرموك (غرب بغداد)، وفي اللطيفية (40 كم جنوب بغداد) التي يطلق على الطريق العام الذي يمر من خلالها اسم "طريق الموت"، بسبب كثرة الهجمات التي تعرض لها المدنيين، قتل خمسة من الزوار الشيعة في هجومين منفصلين.

وقال مصدر امني أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب تسعة آخرون بجروح في هجوم مسلح استهدف الزائرين على الطريق الرئيسي في الناحية.

وأضاف أن "اثنين آخرين من الزوار أيضا قتلا وأصيب ستة آخرون بجروح في هجوم بالأسلحة الخفيفة استهدفهم على الطريق ذاته.

كما أفادت مصادر أمنية أن سبعة زوار أصيبوا بجروح في أعمال عنف متفرقة وقعت اليوم الثلاثاء في بغداد.وأوضحت أن انفجار عبوة ناسفة في منطقة الصيلخ أدى إلى إصابة اثنين من الزوار بجروح فيما أصيب اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الدورة (جنوب بغداد).

وجرح ثلاثة زوار واحد عناصر الشرطة في إطلاق نار استهدف زوارا كانوا يجتازون سيرا على الأقدام احد أحياء منطقة الدورة، وفقا للمصادر ذاتها. ويتوجه آلاف من الشيعة سيرا على الأقدام انطلاقا من مدن مختلفة في وسط وجنوب العراق إلى مدينة كربلاء حيث مرقد الإمام الحسين لإحياء ذكرى الأربعين لوفاته.

ومن جهة أخرى، أكد الرئيس العراقي جلال طالباني، الذي يرقد في مدينة الحسين الطبية في عمان بعد وعكة صحية، ألمت به قبل عشرة أيام في بيان موجه إلى الأكراد في شمال العراق انه سيعود إلى العراق وكردستان وصحته "أحسن من السابق"

وقال طالباني في بيان حصلت وكالة الأنباء الفرنسية على نسخة منه الاثنين بمناسبة الذكرى 16 للانتفاضة الكردية ضد نظام صدام حسين في الخامس من مارس/ آذار عام 1991 "للأسف لم يتسن لي أن أكون في كردستان في الذكرى 16 للانتفاضة هذا العام ولكن أطمئنكم بأن صحتي جيدة وسأعود إلى العراق وكردستان أحسن من السابق لمواصلة النضال وانجاز المسؤوليات."

وأضاف طالباني في البيان، الذي كتب باللغة الكردية وترجم إلى اللغة العربية، "أهنئكم من الأعماق في ذكرى انتفاضة عام 1991 التي اندلع لهيبها في الخامس من آذار من مدينة رانية، بوابة الانتفاضة، وبعد أسبوعين اشتعل فتيلها في جميع أرجاء كردستان حتى وصل إلى مدينة كركوك التي احتفلت في آن واحد بعيد نوروز والانتفاضة."

وتابع يقول "في ظل الانتفاضة وبفضل تضحيات شهدائنا، حققنا الانتصار لثورتنا ذات التاريخ الطويل وأوصلناها إلى النظام الفدرالي في كردستان وساهمنا في تحقيق الديمقراطية والفدرالية في عراقنا الجديد بعد تحريره من نظام صدام الدكتاتوري."

ورأى طالباني أن "أعداء الديمقراطية تغيظهم التجربة الديمقراطية في كردستان والعراق ويعادونها ويرتكبون جرائم كبرى بحقها وبالتأكيد سيكون مصيرهم الفشل والاندحار."

ووقعت الانتفاضة الكردية في الخامس من آذار/مارس من عام 1991 بعد انسحاب القوات العراقية من الكويت.وكان تم نقل الرئيس العراقي (74 عاما) جوا في 25 فبراير/شباط من السليمانية (شمال العراق) إلى عمان بعدما عانى من حالة إرهاق شديد وفقدان نسبة كبيرة من السوائل.
XS
SM
MD
LG