Accessibility links

تزايد أعمال العنف ضد الصحافيات في العالم


نددت منظمة مراسلون بلا حدود بتزايد أعمال العنف التي تتعرض لها الصحافيات في العالم مثل الاغتيالات والاعتقالات والتهديدات أو أعمال التخويف.
وبررت المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة هذه الزيادة بارتفاع عدد النساء اللاتي يمارسن الصحافة ويشغلن مناصب أكثر عرضة للخطر في وسائل الإعلام ويقمن بتحقيقات صحافية خطيرة.
وقالت المنظمة في بيان إن المثال الصارخ على ذلك هو حادث اغتيال انا بوليتكوفسكايا الصحافية الروسية التي كانت تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان والتي قتلت بالرصاص في السابع من أكتوبر تشرين الأول العام الماضي.
وفي عام 2006 قتل 82 صحافيا في العالم بينهم تسع نساء أي نسبة 11 في المائة وفي عام 2005 كانت نسبتهن 13 في المائة من القتلى مقابل 2.5 في المائة فقط عام 2003. ومن المناطق الأكثر خطورة على المرأة جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. وساقت المنظمة كمثال حالة الصحافية اوغولسبار مورادوفا مراسلة إذاعة فري يوروب في تركمانستان التي ماتت في السجن في سبتمبر/ أيلول العام الماضي بعد أن تعرضت على الأرجح للضرب.
كما سقطت عدة ضحايا في العراق ولبنان. وتوجد سبع صحافيات في السجن في سريلانكا واريتريا وإثيوبيا والعراق وأوزبكستان ورواندا.
وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة حيت مراسلون بلا حدود ما وصفته بـشجاعة المدافعات عن حرية التعبير من خلال منظمات تعمل من أجل حرية الصحافة في دول يسودها قمع السلطات وتهديدات الجماعات الخاصة.
وأشادت المنظمة أيضا بصاحبات المدونات "هؤلاء المناضلات الجدد من أجل حرية التعبير اللاتي يستخدمن الانترنت لمحاولة الهروب من الرقابة" في إيران أو المملكة العربية السعودية على سبيل المثال.
XS
SM
MD
LG