Accessibility links

العراق يستدعي سفير أنقرة لديه احتجاجا على تصريحات تركية


استدعى العراق سفير تركيا لديه يوم الاثنين للاحتجاج على تصريحات أدلى بها مسؤولون أتراك اعتبرتها بغداد تدخلا في الشؤون العراقية.

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إن نائب الوزير محمد جواد الدوركي استدعى السفير التركي وحث الحكومة التركية على النظر في ضرورة تفادي كل ما يمكن أن يعكر العلاقات بين البلدين.

وأضاف البيان أن السفير التركي أكد أن التصريحات التي أدلى بها مسؤولون أتراك صدرت عن نية صادقة وأنه سيبلغ حكومة أنقرة بالموقف العراقي.

وقال مصدر دبلوماسي لوكالة رويترز للأنباء إن تركيا ردت باستدعاء سفير العراق إلى مقر وزارة الخارجية في أنقرة.

ولم يحدد المسؤولون العراقيون التصريحات التركية التي أغضبتهم، لكن الشكوى مرتبطة على ما يبدو بتصريحات لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق من الشهر الجاري حذر فيها من تداعيات نشوب صراع طائفي في العراق، وقال إنه "إذا اندلع صراع بين السُنة والشيعة في العراق فيمكن أن يمتد إلى العالم الإسلامي بأسره".

وكان المالكي قد عبر في مقابلة مع قناة الحرة عن أسفه لما قال إنه دور تلعبه تركيا يمكن أن يؤدي إلى كارثة وحرب أهلية في المنطقة.

وزادت المخاوف من تجدد الصراع الطائفي في العراق بعد اكتمال انسحاب القوات الأميركية في الشهر الماضي وبعدما سعت الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء الشيعي لاعتقال نائب الرئيس العراقي السُني طارق الهاشمي، بعد توجيه تهم التورط في الإرهاب وإدارة فرق الموت التي قتلت الكثير من العراقيين في السنوات الماضية.

وتنفي حكومة المالكي اتهامات بالطائفية لكن أمر اعتقال الهاشمي يهدد بتقويض الائتلاف الحاكم الهش الذي يشارك فيه السُنة والأكراد.

ويخشى كثير من العراقيين أن يؤدي انهيار اتفاق تقاسم السلطة إلى تجدد العنف الطائفي الذي بلغ ذروته في 2006 و2007 عندما قتل عشرات الآلاف من المدنيين.

XS
SM
MD
LG