Accessibility links

جمعيات معارضة في البحرين ترفض التعديلات الدستورية المقترحة


رفضت خمس جمعيات سياسية بحرينية معارضة التعديلات الدستورية التي أعلنها العاهل حمد بن عيسى آل خليفة يوم الأحد والتي تتضمن توسيع السلطات التشريعية.

ووصفت الجمعيات في مؤتمر صحافي عقدته يوم الإثنين التعديلات بأنها شكلية ولا تستجيب للمطالب الشعبية بتغيير ديموقراطي حقيقي يضمن انتخاب حكومة وبرلمان بصلاحيات تشريعية كاملة.

وقال خليل مرزوق القيادي في جمعية الوفاق إن "المعارضة لن تتعامل بسلبية مع مبادرات السلطة إذا كانت مبادرات جدية".

وأضاف أنه إذا قدّم النظام خطوات جدية فنحن نتعاطى معها بجدية، ولكن أن يقوم بخطوة جيدة للإيتاء بقانونيين دوليين ومحققين دوليين لكشف الحقائق ويقولون لملك البلاد إن هذه الحكومة هددت وقتلت وانتهكت وفصلت وهدمت مساجد وبعد ذلك يقول الملك إنه سيتم تشكيل فريق عمل من نفس الحكومة لتنفذ التوصيات فهذا أمر مثير للتساؤل، حسب قوله.

ووصف مرزوق التعديلات بمحاولة ذر الرماد في العيون، وقال في هذا الإطار إن "هذه التعديلات للخطاب الإعلامي الخارجي ويقولون إنها لجنة تقصي حقائق" معتبرا أن هذه الإصلاحات المقترحة "لا تستجيب لأبسط معايير حقوق الإنسان ومن ضمنها حق المشاركة السياسية في إدارة الدولة وأن يكون الشعب مصدر السلطات".

وكان الملك قد أعلن في خطاب نقله التلفزيون الرسمي أن هذه الإصلاحات أقرت استنادا إلى توصيات قدمها الصيف الماضي الحوار الوطني الذي انسحبت منه أبرز حركات المعارضة، وأكد اعتزامه مواصلة مسيرة الإصلاحات من أجل فتح آفاق جديدة أمام المسار الديموقراطي في بلاده.
XS
SM
MD
LG